محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لاجئون صغار من جنوب السودان يملأون جرار الماء في مخيم النمر للاجئين في اقليم شرق دارفور في 20 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

فرت شادية ابراهيم مع زوجها واولادها السبعة من الحرب والمجاعة ونقص المياه في جنوب السودان، مؤكدة أنها وجدت "الأمان" في اقليم دارفور المضطرب.

وقالت من مخيم النمر في شرق دارفور، المعسكر الذي افتتح مؤخرا للاجئين الذين يعبرون بالمئات الى السودان يوميا، "كان هذا هو المكان الوحيد الذي نعرفه ويمكن الذهاب اليه".

وكانت شادية (40 عاما) بين حشد تجمع الثلاثاء لاحياء "اليوم العالمي للاجئين" في المخيم بحضور القائم بالاعمال الاميركي ستيفن كوتسيس الذي يقوم بجولة في دارفور.

وقطع كوتسيس مسافات شاسعة في دارفور، الاقليم الذي توازي مساحته فرنسا، لتقييم الوضع الأمني قبل أن يقرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب الشهر المقبل ما إذا كان سيرفع بشكل دائم الحظر التجاري المفروض على الخرطوم منذ 40 عاماً.

وبينما كان كوتسيس يجري تقييمه، اصبحت دارفور ملجأ لسكان جنوب السودان من أمثال شادية.

قالت شادية لوكالة فرانس برس "نحن نشعر بالسلام والأمان هنا. كنا نعيش في خوف، لكن الآن لم نعد نشعر بذلك".

وعام 2003 اندلع نزاع عنيف في دارفور عندما حملت جماعات اتنية من السود السلاح ضد حكومة الرئيس عمر البشير التي يهيمن عليها العرب، ما ادى الى حملة دامية ضد التمرد قتل خلالها 300ألف شخص وتشرد 2,5 مليون اخرين، بحسب الامم المتحدة.

- جوع واغتصاب -

تقول شادية ابراهيم والعديد من اللاجئين في المخيم ان الصعوبات التي يواجهونها بسيطة مقارنة مع المعاناة التي عاشوها في بلادهم.

فقد فرت شادية من منزلها في بلدة راجا في كانون الثاني/يناير بعد أن قتل والدها في المعارك بين قوات الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار.

ودخل جنوب السودان، الذي انشق عن السودان في 2011، في حرب أهلية بعد عامين فقط بسبب خلافات بين كير ومشار.

ومنذ ذلك الحين شهدت الحرب مجازر اتنية وهجمات على المدنيين وعمليات اغتصاب واسعة وغير ذلك من انتهاكات حقوق الانسان.

قالت شادية أن "النساء هن الأكثر معاناة في الحرب (...) لقد فقدنا الازواج وآلاباء وتُركنا للجوع والاغتصاب".

وصل نحو 400 ألف جنوب سوداني الى السودان منذ اندلاع الحرب بحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ويعيش نحو 50% من هؤلاء في 10 مخيمات في السودان، بينما ينتشر الباقون في المدن والبلدات.

وتزيد الاعداد المرتفعة للاجئين الفارين من الحرب والمجاعة في جنوب السودان، الضغوط على موارد السودان، بحسب ما يقول مسؤولون ووجهاء قبائل في هذا البلد.

وقال محمد موسى ماديبو زعيم قبيلة الرزيقات القوية في السودان خلال اجتماعه مع كوتسيس، ان "قطاع الرعاية الصحية يتعرض لضغوط كبيرة للغاية".

والتعاون في الجهود للتوصل الى حل ينهي الحرب في جنوب السودان مطلب اساسي لواشنطن لرفع عقوباتها عن الخرطوم والتي فرضت للمرة الاولى بعد اتهام الخرطوم بدعم جماعات اسلامية.

وقال كوتسيس "نأمل بأن يستمر تعاون الحكومة السودانية حتى يتمكن اللاجئون من العودة الى ديارهم بأمان".

- "أريد أن أدرس" -

يعيش أكثر من خمسة آلاف لاجئ في مخيم النمر الذي افتتح في نيسان/ابريل.

وتربط طريق طويلة موحلة المخيم في الضعين، كبرى مدن شرق دارفور، ما يثير مخاوف من أن وصول المساعدات إلى المخيم في موسم الامطار قد يكون صعبا بالنسبة لموظفي الاغاثة.

وجولة سريعة في المخيم تظهر اللاجئين ومعظمهم من النساء، وهم يعيشون في أكواخ بينما يلعب الأطفال في المناطق المفتوحة.

ورغم حرارة الشمس الحارقة وسط النهار، إلا أن مجموعات من الأطفال والنساء قاموا بتادية الرقصات الافريقية التقليدية اثناء الاحتفالات باليوم العالمي للاجئين.

وقال مسؤولون من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أنه يجري العمل حاليا على بناء مستشفى في المخيم بينما يتم وضع اللمسات النهائية على خطط لفتح مدرستين.

وقالت هدى (12 عاما) التي فرت من بلدة راجا مع عائلتها "العيش في المخيم ليس سهلا خصوصا إذا كان لديك منزلا في السابق".

لكنها استدركت موضحة "لكننا آمنون هنا. أريد مدرسة لأنني أريد أن أدرس .. عندما أكبر أريد أن أصبح صوتا قويا أتحدث باسم شعبي".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب