محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطيون اسرائيليون خارج بوابة دمشق المؤدية الى القدس القديمة في اطار الاجراءات بعد اغلاق المسجد الاقصى في 15 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

تظاهر مئات الاشخاص بعد صلاة عصر السبت في العاصمة الاردنية عمان احتجاجا على اغلاق السلطات الاسرائيلية المسجد الاقصى، حسبما افادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وانطلقت المظاهرة التي دعت اليها جماعة الاخوان المسلمين من امام الجامع الحسيني وسط عمان. وهتف المتظاهرون "بالاقصى منعوا الصلاة ..اصحوا يا عباد الله" و"الاقصى لازم يتحرر" و"لبيك يا اقصى" و"بالروح بالدم نفديك يا اقصى".

كما حمل المتظاهرون اعلاما اردنية ولافتات كتب عليها "انا اردني والاقصى مسؤوليتي" و"الله اكبر".

وقال القيادي في جماعة الاخوان المسلمين الشيخ حمزة منصور لوكالة فرانس برس "يجب ان لا يكون الشعب الفلسطيني وحده بل علينا كامة عربية ان نلتف حوله حتى يندحر الاحتلال"، مشيرا الى ان "الشعب الفلسطيني هو الذي يضحي للاقصى بينما الانظمة العربية ضالعة بالمؤامرة".

واوضح ان "العدو الصهيوني الان في مراحله النهائية حيث يعمد لتهجير الشعب الفلسطيني لتحويل فلسطين الى دولة يهودية".

وتابع "عزاؤنا ان الشعب الفلسطيني بكل مكوناته ثابت على الارض ويدفع الثمن غاليا".

وكان وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الاردنية وائل عربيات حذر السبت اسرائيل من مواصلة اغلاق المسجد الاقصى "بحجة احتواء العنف والتوتر" مؤكدا ان "هذ ألامر يشكل حدثا خطيرا (..) لم يشهده المسجد الاقصى منذ اكثر من 800 عام".

ودعا وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني الجمعة اسرائيل الى اعادة فتح ابواب المسجد الاقصى امام المصلين "فورا" وفتح تحقيق "فوري وشامل" في الاحداث التي وقعت في القدس الشرقية.

وأغلقت قوات الأمن الاسرائيلية أجزاء من المدينة القديمة في القدس السبت وبقي المسجد الأقصى مغلقا غداة الهجوم الذي أدى الى مقتل ثلاثة فلسطينيين وشرطيين اسرائيليين اثنين وأدى الى تصعيد التوتر بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

واطلق الفلسطينيون الثلاثة النار على الشرطة الاسرائيلية الجمعة في البلدة القديمة قبل أن يفروا الى باحة المسجد الاقصى حيث قتلتهم شرطة اسرائيل.

وذكرت السلطات الاسرائيلية ان الثلاثة توجهوا الى الحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، لتنفيذ الهجوم.

واتخذت السلطات الاسرائيلية القرار غير المعتاد بإغلاق باحة الأقصى امام المصلين الجمعة ما أثار غضب المسلمين والاردن الذي يشرف على المقدسات الاسلامية في القدس بموجب معاهدة سلام موقعة بين البلدين عام 1994.

وأمر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بابقاء باحة الاقصى مغلقة حتى الاحد على الاقل بينما تقوم السلطات بتقييم الوضع الأمني. كما تحدث عن تكثيف الاجراءات الامنية عند مداخل الموقع المقدس لدى اعادة فتحه، في خطوة من المرجح أن تثير الجدل.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب