محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان خلال احياء ذكرى محاولة الانقلاب عليه في 16 تموز/يوليو 2017 في انقرة في صورة وزعتها الرئاسة التركية

(afp_tickers)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة ان بلاده لن تخيفها "تهديدات" المانيا، وذلك في اوج توتر العلاقات بين البلدين مدافعا عن استقلالية القضاء التركي في مواجهة انتقادات برلين.

وقال اردوغان في خطاب القاه في انقرة "لا يمكنهم اخافتنا بهذه التهديدات" ان "القضاء التركي مستقل أكثر" من القضاء في المانيا.

واعلنت برلين الخميس "اعادة توجيه" سياستها حيال تركيا مع اجراءات قد تتضمن عقوبات اقتصادية على شريكها التاريخي انطلاقا من استيائها من اعتقال ناشطين حقوقيين في اسطنبول بينهم الماني.

وفي هذا الاطار، حذرت الخارجية الالمانية مواطنيها من التوجه الى تركيا التي يرتادها الالمان عادة لتمضية عطلهم. كذلك، تشمل الاجراءات اعادة نظر في الضمانات والقروض والمساعدات التي تقدمها الحكومة الالمانية او الاتحاد الاوروبي للصادرات او الاستثمارات في تركيا.

واتهم وزير الخارجية سيغمار غابرييل انقرة بانتهاك منهجي لدولة القانون مؤكدا ان هذا الامر لا يمكن "ان يبقى من دون عواقب"، الامر الذي وصفته المستشارة انغيلا ميركل بانه "ضروري ولا غنى عنه".

وتعليقا على التحذير الالماني من السفر الى تركيا، وصف اردوغان هذا الامر بانه "ضار ولا اساس له".

ورفض ايضا معلومات للصحافة الالمانية اكدها غابرييل مفادها ان انقرة سلمت برلين لائحة ب68 مجموعة المانية او مدير شركة بينها دايملر و"بي ايه اس اف"، تتهمهم بدعم "الارهاب".

وقال اردوغان "لا يمكنكم ان تشوهوا صورة تركيا" واصفا هذه المعلومات بانها "حملة اعلامية شريرة".

وتأتي اجراءات برلين ردا على اعتقال ناشط حقوقي الماني مع خمسة آخرين بينهم مديرة منظمة العفو الدولية في تركيا.

وفي المحصلة، فان تسعة المان معتقلون في تركيا بينهم اربعة يحملون ايضا الجنسية التركية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب