محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت في اللقاء غير الرسمي لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في براتيسلافا، 2 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الجمعة ان المانيا وفرنسا تأملان باحياء المباحثات حول اوكرانيا مع كييف وموسكو، رغم ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يبدي اهتماما كبيرا بهذا الامر.

وقال ايرولت لدى وصوله للمشاركة في الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الذي يعقد في براتيسلافا "نحن عازمون على احياء اتفاقات مينسك، نضطلع بدورنا كاملا لاستئناف حوار مثمر".

لكنه اقر بان هناك "ترددا" لدى الجانب الروسي في اطار "مجموعة النورماندي" بسبب تجدد التوتر اخيرا بين موسكو وكييف.

وتسعى هذه المجموعة التي تضم باريس وموسكو وبرلين وكييف الى ايجاد حل لنزاع بين الجيش الاوكراني والانفصاليين الموالين لموسكو في شرق اوكرانيا.

من جهته، شدد وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير على انه ونظيره الفرنسي "غير راضيين عن السرعة التي تنفذ فيها" اتفاقات مينسك للسلام.

لكن الوزيرين اشادا بوقف اطلاق النار الذي اعلن مجددا الخميس، وقال شتاينماير "نأمل بان يوفر (وقف النار) تهدئة تتيح التطرق الى الامور المهمة في شكل بناء".

وعلق ايرولت "ينبغي ان يتم احترامه، آمل بان يكون مؤشرا الى استئناف المفاوضات وتنفيذ فعلي لاتفاقات مينسك".

واعلن الوزير الفرنسي انه يعتزم التوجه مجددا الى كييف مع نظيره الالماني.

وصرح وزير الخارجية السلوفاكي ميروسلاف لاياك الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي "نناقش اتفاقات مينسك بسبب عدم احراز تقدم كبير خلال العام الفائت"، معتبرا ان المشكلة تنبع من التفسيرات المختلفة للنص.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب