محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة أرشيفية لعدد من القوات الأميركية في أفغانستان

(afp_tickers)

استقالت مبعوثة الولايات المتحدة الخاصة إلى أفغانستان وباكستان الجمعة في الوقت الذي تستعد فيه واشنطن لارسال الاف القوات الاضافية الى المنطقة.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية لوكالة فرانس برس ان المبعوثة الخاصة لوريل ميلر استقالت من منصبها من دون تعيين خلف لها.

وصرحت متحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت ان ميلر ستستعيد منصبا في مؤسسة "راند كوربوريشن"، موضحة ان وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون لم يقرر بعد مصير المنصب.

وكان المنصب أنشئ انطلاقا من فكرة أن النزاع في أفغانستان والوضع في باكستان مرتبطان بشكل وثيق ويجب التعامل معهما بشكل مشترك.

لكنّ الرئيس الجمهوري دونالد ترامب تعهد اجراء اقتطاعات في موازنة الخارجية الأميركية، وقرّر وزير خارجيته ريكس تيلرسون إلغاء العديد من مناصب المبعوثين الخاصين.

وبات ملفّ أفغانستان وباكستان تابعاً منذ الآن لمكتب شؤون جنوب آسيا وآسيا الوسطى في وزارة الخارجية الأميركية. ويشمل هذا المكتب الهند ايضا.

غير أنّ منصب مدير هذا المكتب شاغر لأنّ الإدارة الأميركية الجديدة لم تعيّن أحداً فيه.

ونقل موقع "بوليتيكو" الذي كان أول من أورد الخبر، عن دبلوماسيين استنكارهم التسرع وتخوفهم من حصول فراغ في السلطة.

وقال مسؤول كبير آخر اشترط أيضاً عدم كشف اسمه، إنّ القرار المتعلق بأفغانستان وباكستان هو جزء من مراجعة عامة في الخارجية الأميركية.

وأضاف أنّ تيلرسون يعتقد أنّ من الأفضل معالجة النزاع على صعيد إقليمي وأنّ من المنطقي اعتبار الهند جزءاً من المعادلة.

ومنح ترامب وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) والقادة العسكريين الاميركيين سلطة اتخاذ القرارات المتعلقة بمستقبل أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة والمستمرة منذ 16 عاما في افغانستان.

ويستعد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس وفق معلومات نشرتها الصحف، لنشر زهاء خمسة آلاف جندي إضافي في أفغانستان لتعزيز قدرات الجيش الأفغاني بهدف التغلّب على تمرّد حركة طالبان.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب