اتهم المتمردون اليمينون الأحد رئيس لجنة للأمم المتحدة مكلفة الإشراف على تنفيذ اتفاق الحُديدة في غرب اليمن الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي برعاية المنظمة الدولية، ب "تنفيذ أجندة أخرى" وقاطعوا اجتماعا مقررا الأحد مع اللجنة في المدينة.

ويقود الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كمارت، لجنة مكلّفة مراقبة وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة الذي تم التوصل إليه في محادثات سلام في السويد الشهر الماضي، وتطبيق بندين آخرين في الاتفاق ينصان على انسحاب المتمردين من موانئ المحافظة، ثم انسحاب الاطراف المتقاتلة من مدينة الحديدة.

وكتب القيادي الحوثي محمد عبد السلام الذي ترأس وفد الحوثيين المفاوض، الأحد في تغريدة على حسابه على موقع تويتر "عدم إحراز أي تقدم في الحديدة على صعيد تنفيذ اتفاق ستوكهولم يعود بالأساس إلى خروج رئيس لجنة التنسيق الأممية عن مسار الاتفاق بتنفيذ أجندة أخرى ويبدو أن المهمة أكبر من قدراته".

وبحسب عبد السلام فإنه في حال "ما لم يتدارك (المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن) غريفيث الأمر فمن الصعوبة بمكان البحث في أي شأن آخر".

ورفض مصدر في الأمم المتحدة التعليق على هذه التصريحات.

وأكد مصور لوكالة فرانس برس الأحد في الحديدة غرب اليمن أن وفد المتمردين الحوثيين قاطع الاجتماع المقرر الأحد مع اللجنة المشتركة التي يترأسها الجنرال الهولندي.

واندلعت اشتباكات السبت في الحديدة بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين، رغم الهدنة الهشة في المدينة الاستراتيجية.

ويسري وقف إطلاق النار الهشّ في محافظة الحديدة وسط تبادل للاتّهامات بخرقه منذ دخوله حيز التنفيذ في 18 كانون الاول/ديسمبر.

ويسيطر المتمرّدون على الجزء الأكبر من أرجاء المدينة، بينما تتواجد القوات الحكومية عند أطرافها الجنوبية والشرقية.

وبموجب الاتفاق الذي أبرم في السويد في 13 كانون الاول/ديسمبر، وافق المتمردون على إعادة الانتشار من الحديدة. وتدخل عبر ميناء مدينة الحديدة غالبية المساعدات والمواد الغذائية.

وميناء الحديدة هو نقطة دخول المساعدات الغذائية إلى 14 مليون يمني على حافة المجاعة، وفقاً لأرقام الأمم المتحدة، ويشكل جبهة رئيسية في حرب اليمن.

و تصاعدت الحرب بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في آذار/مارس 2015 عندما هرب هادي إلى السعودية وتدخل التحالف الذي تقوده السعودية في البلد.

ومنذ ذلك الحين، قتلت الحرب حوالي 10 آلاف شخص، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، رغم أن منظمات حقوق الإنسان تقول إن عدد القتلى الحقيقي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك