محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس وزراء صربيا الكسندر فوشيتش (يمين) مستعرضا حرس الشرف مع نظيره المجري فيكتور اوربان في بلغراد في 1 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

قال رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان الثلاثاء ان بلاده تلتزم بتنفيذ مشروع خط أنابيب الغاز الروسي المثير للجدل "ساوث ستريم" نظرا لاهميته في تامين امدادات البلاد من الطاقة.

وتسببت الازمة في اوكرانيا بجعل خط الانابيب المقرر والذي ينقل الغاز من سيبيريا الى دول الاتحاد الاوروبي مرورا باوكرانيا، محور توتر جديد بين موسكو وبروكسل وواشنطن.

وصرح اوربان للصحافيين عقب محادثات مع نظيره الصربي الكسندر فوشيتش "لن نسمح لانفسنا بان نصبح في وضع تعتمد فيه امدادتنا من الغاز على اوكرانيا".

واكد ان "المجر ستبني ساوث ستريم لانه سيؤمن امداداتنا من الطاقة".

وقال انه رغم ان بلاده تدعم اوكرانيا "الا اننا مسؤولون عن مواطنينا وامدادات الطاقة".

واضاف "من يقولون ان علينا ان لا نبني ساوث ستريم ان يقدموا البديل حتى لا نعيش بدون طاقة".

ويعتبر خط انابيب "ساوث ستريم" مشروعا كبيرا يخفض اعتماد موسكو على اوكرانيا التي يمر بها الغاز الروسي في اعقاب خلافات مع كييف في 2006 و2009 ادت الى توقف امدادات الغاز الى اوروبا.

ودعا الاتحاد الاوروبي جميع الدول ال28 الاعضاء فيه الى مقاومة ضغوط موسكو بشان المشروع وقال ان خط الانابيب ينتهك قواعد التنافسية في الاتحاد.

الا ان دول الاتحاد منقسمة بشان المشروع حيث تدعمه العديد من الدول التي تعتمد على الغاز الروسي الذي ياتيها عن طريق اوكرانيا.

وعلقت بلغاريا في وقت سابق من هذا الشهر العمل على بناء الجزء الخاص بها من المشروع البالغة كلفته مليارات اليورو بعد ضغوط من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.

بينما اكدت صربيا، المرشحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي رغم علاقاتها القوية مع روسيا، التزامها بالمشروع وبدأت العمل على تنفيذه في تشرين الثاني/نوفمبر.

وتبلغ قدرة المشروع 63 مليار متر مكعب سنويا، وسيمتد حوالى 2500 كلم من روسيا تحت البحر الاسود الى بلغاريا وصربيا والمجر وسلوفينيا وينتهي في ايطاليا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب