محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كاميرون يقطع اجازته ويعود الى مكتبه بعد مقتل الصحفي الاميركي على يد الدولة الاسلامية

(afp_tickers)

حملت اللهجة الانكليزية للشخص الذي قام بقطع راس الصحافي الاميركي جيمس فولي في شريط الفيديو الذي بثه تنظيم "الدولة الاسلامية"، بريطانيا على التساؤل عن الاسباب التي تدفع رعاياها للانضمام الى المقاتلين في سوريا والعراق.

وقالت ارين ماري سالتمان الباحثة المتخصصة في قضايا مكافحة الارهاب في مؤسسة كويليام لوكالة فرانس برس ان جيل الشباب البريطانيين "يواجه صعوبات في صنع هوية خصوصا في مجتمع يخضع للعولمة حيث تتشابك الهويات".

واضافت ان "بعض الاشخاص يشعرون بارتياح اكبر في بيئة محددة وبالتالي هم اكثر عرضة للانجذاب الى هذه المجموعات التي تعد بالموت كشهيد وحيث يصبح الفرد بطلا ينقذ العالم".

وهناك عدة نماذج بين الشباب الذين تجذبهم هذه المجموعات المتطرفة.

وقال افضل اشرف الخبير في الفكر الارهابي لدى معهد "رويال يونايتد سورفيسز انستيتيوت" للابحاث في لندن "نجد عددا كبيرا من المجرمين واللصوص الذين اصبحوا متشددين في السجن" وايضا "مسلمين تأثروا بالاحداث التي تدور في العالم".

واضاف "خلال الحرب الاهلية الاسبانية شعر كتاب شباب مثل لوري لي وارنست همنغواي وغيرهم بالاضطهاد"، مشبها هؤلاء "بالمسلمين الذين تضطهدهم الحكومات الغربية".

وقال شيراز ماهر من المركز الدولي للدراسات حول التشدد في كينغز كوليدج في لندن ان البريطانيين الذين قرروا الانخراط في صفوف المتطرفين لديهم فكرة واحدة هي "ان يكونوا في الخطوط الامامية لاي نزاع وليس ان يكون لديهم دور ثانوي".

لكن برأي اشرف، الحقيقة تكون مختلفة تماما عندما يلتحقون بصفوف مقاتلي الدولة الاسلامية وتعهد اليهم الادوار الثانوية "كالانتحاريين او الحراس" مشددا على ان الدولة الاسلامية "لا تثق بهم كما انهم لا يتكلمون العربية".

وهذا الشهر قتل محمد حميد الرحمن الموظف البريطاني السابق في متاجر برايمارك للملابس البالغ من العمر ال25 اثناء القتال في صفوف الدولة الاسلامية.

واذا تم التأكد من ان الرجل الذي قتل فولي وكان يتحدث بلكنة بريطانية واضحة، مواطن بريطاني فهذا خيار لا يفاجئ ارين ماري سالتمان التي قالت "انه قرار متعمد 100 بالمئة (...) عندما نرى شخصا نشأ في ما نعتبره مجتمعا ديموقراطيا فهذا يؤثر فينا اكثر".

وظهرت مخاوف التهديد الاسلامي على الاراضي البريطانية في ايار/مايو 2013 عندما قتل الجندي لي ريغبي بوحشية في وضح النهار في احد شوارع لندن على يد بريطانيين من اصول نيجيرية اعتنقا الاسلام.

ومنذ عامين توجه 400 الى 500 بريطاني الى سوريا والعراق وفي الاونة الاخيرة ينشر البعض "انجازاتهم" على شبكات التواصل الاجتماعي.

ونشر مهدي حسن (19 عاما) صورة له على تويتر ظهر فيها في سوبرماركت يحمل وعاء نوتيلا موضحا ان "زملاءه الجدد لن ينقصهم شيئا".

ونشر عبد الماجد عبد الباري ويتحدر من غرب لندن صورة له مع رأس مقطوعة مع تعليق "لحظة استراحة مع صديقي او ما بقي منه".

وحتى اذا كانت عملية التجنيد تتم اساسا على شبكات التواصل الاجتماعي، تنجح المجموعات المتطرفة ايضا في جذب بريطانيين في "العالم الحقيقي".

وقالت سالتمان "قبل شهر كنت ساقول لكم ان عدد المقاتلين من بريطانيا سينخفض لكن الافراد يريدون دعم قضية رابحة.والدولة الاسلامية اصبحت كذلك اليوم في نظرهم".

وعمدت الشرطة البريطانية هذا العام الى توقيف عدد كبير من الاشخاص (69) يشتبه بانهم توجهوا للقتال في سوريا وفقا لارقام نشرتها هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) مقابل 24 في 2013.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب