أ ف ب عربي ودولي

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال حملة للتشجيع على التصويت لمصلحة حزب المحافظين في الانتخابات المقبلة في ايلينغ في 20 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

اظهرت استطلاعات عدة للرأي نشرتها الصحف البريطانية الاحد ان الفارق الكبير الذي أحرزه حزب المحافظين البريطاني في الاستطلاعات امام حزب العمال قبل الانتخابات التشريعية في الثامن من حزيران/يونيو تقلّص بعد ان قدّم الحزبان برنامجيهما.

وأشارت اربعة استطلاعات للرأي إلى ان المحافظين يتقدمون على حزب العمال بفارق 9 الى 12 نقطة، فيما كان الفارق يبلغ 20 نقطة عندما قررت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الدعوة في منتصف نيسان/أبريل الى انتخابات تشريعية مبكرة بهدف تعزيز غالبيتها البرلمانية قبل الدخول في محادثات حساسة مع بروكسل تتعلق بخروج بلادها من الاتحاد الاوروبي.

واظهر استطلاع لشركة "يوغوف" شمل 1925 بريطانيا الخميس والجمعة ونشرته صحيفة "صنداي تايمز" الاحد ان التقدم الذي احرزه حزب المحافظين على حزب العمال تراجع بمعدّل النصف في اسبوع واحد وبات يبلغ تسع نقاط.

وبالتالي حصل حزب المحافظين على 44% (-5 نقاط) من نوايا التصويت امام حزب العمال الذي حصل على 35% (+4 نقاط)، فيما حصل حزب الليبراليين الديموقراطيين على 9% وحزب استقلال بريطانيا (يوكيب) على 3% والاحزاب الاخرى على 8%.

وكان استطلاعا اخر لـ"يوغوف" شمل 1630 بريطانيا بين 11 و12 ايار/مايو اظهر تقدما للمحافظين بفارق 18 نقطة مع 49% من نوايا التصويت مقابل 31% لحزب العمال.

وقدّم رئيس حزب العمال جيريمي كوربين الثلاثاء برنامجا اشتراكيا الى حد كبير يعتزم من خلاله تأميم قطاعات النقل والطاقة والمياه والبريد وزيادة النفقات الاجتماعية والضرائب على الشركات والافراد الاكثر ثراء وذلك بهدف تمويل الاصلاحات.

وبحسب "صنداي تايمز" فإن حزب العمال حقق "اعلى نسبة في الاستطلاعات منذ الانتخابات التشريعية" في ايار/مايو 2015 عندما فاز بـ30,4% من الاصوات وهو ما يشير إلى أن "برنامجه الاشتراكي غير المعقد وصل الى عدد متزايد من الناخبين".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي