محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونجله دونالد الابن

(afp_tickers)

اعلنت المحامية الروسية المتهمة في الولايات المتحدة بانها حاولت تزويد دونالد ترامب الابن بمعلومات تضر بهيلاري كلينتون، استعدادها الاربعاء لتوضيح ما جرى امام مجلس الشيوخ الاميركي.

وقالت نتاليا فيسيلنتسكايا (42 عاما) في حديث لقناة "ار تي" الروسية الاعلامية "اذا أراد مجلس الشيوخ فعلا الاستماع للرواية الحقيقية فأنا أكثر من مستعدة للكشف عن كل المعلومات" عن اللقاء مع الابن البكر للرئيس الاميركي في حزيران/يونيو 2016 في نيويورك.

واضافت "اني مستعدة اذا ضمنوا سلامتي".

وقالت المحامية التي نفت مرارا أي صلة لها بالكرملين أنها بحثت مع دونالد ترامب الابن في قضية تبني أطفال وقانون مانيتسكي.

ينص القانون الاميركي الذي يحمل اسم المحامي الروسي سيرغي مانيتسكي الذي توفي في السجن بعد كشف فضيحة مالية في روسيا، على عقوبات مالية ضد الموظفين الروس الذين يشتبه في تورطهم في وفاته.

وردا على ذلك تبنت موسكو قانونا يحظر تبني أميركيين لاطفال روس.

بدأت المحامية في السنوات الأخيرة حملة في أوروبا والولايات المتحدة ضد العقوبات الغربية المفروضة على روسيا في إطار قضية مانيتسكي.

وفي تبادل لرسائل الكترونية في حزيران/يونيو 2016 مع دونالد ترامب الابن الذي نشرها مطلع تموز/يوليو 2017، قال روب غولدستون الصديق البريطاني للاسرة والصحافي السابق ان بوسعه مساعدة فريق ترامب على الحاق الضرر بمنافسته هيلاري كلينتون عبر كشف ملفات روسية.

وقدمت فيسيلنتسكايا في الرسائل الإلكترونية على انها "محامية للحكومة الروسية" ولديها هذه الملفات التي سيقدمها المدعي العام الروسي يوري تشايكا.

وقالت المحامية "انه أمر غير منطقي".

وتابعت "لا اعرف إطلاقا" روب غولدستون الذي اتهمته بأنه يريد ان يجعل منها "سلعة" يحاول بيعها "كما يفعل عادة".

عزز الكشف عن هذا اللقاء شكوك الذين يخشون حدوث تنسيق بين المقربين من الرئيس الاميركي مع روسيا او أنهم حالوا ذلك لإلحاق الهزيمة بالمرشحة الديموقراطية.

ونفى الكرملين اي علاقة له بهذا اللقاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب