محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي عراقي في البلدة القديمة في الموصل في 10 تموز/يوليو 2017 بعد استعادة المدينة من تنظيم الدولة الاسلامية

(afp_tickers)

المراحل الرئيسية في الحملة التي سمحت للقوات العراقية باستعادة الموصل ثاني اكبر مدن العراق وآخر معقل كبير لتنظيم الدولة الاسلامية قبل شهرين.

ومنذ ذلك الحين، طرد التنظيم الجهادي من تلعفر وكل محافظة نينوى في شمال العراق.

- بدء الهجوم -

أطلقت القوات العراقية في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016 عملية واسعة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل التي سيطر عليها الجهاديون في حزيران/يونيو 2014.

شارك في العملية عشرات الآلاف من المقاتلين من الجيش والشرطة وقوات مكافحة الارهاب، بدعم حاسم من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

خلال اسبوعين، استعادت القوات العراقية عشرات البلدات المحيطة بالمدينة بما فيها قرقوش المسيحية.

- دخول الموصل -

اعلن الجيش العراقي مطلع تشرين الثاني/نوفمبر انه دخل المدينة من شرقها.

وفي الثالث من الشهر نفسه، خرج زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي عن صمته، ليحض الجهاديين، في تسجيل صوتي نادر، على القتال حتى "الشهادة" دفاعا عن الموصل.

في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر، اعلن المقاتلون الاكراد (البشمركة) سيطرتهم على بلدة بعشيقة التي تبعد نحو 12 كلم شمال شرق الموصل، اخر مواقع تواجد للجهاديين. وفي 13 من الشهر نفسه، استعادت القوات العراقية موقع نمرود الاثري درة الحضارة الاشورية على ضفاف نهر دجلة على مسافة 30 كلم جنوب الموصل.

في 23 تشرين الثاني/نوفمبر، اعلنت قوات الحشد الشعبي (فصائل معظمها شيعية مدعومة من ايران) قطع طريق الامداد الرئيسي بين الموصل والحدود مع سوريا حيث يسيطر التنظيم على مدينة الرقة التي تبعد نحو 400 كلم الى الغرب من الموصل.

- "تحرير" شرق الموصل -

في الثامن من كانون الثاني/يناير 2017، تمكنت قوات النخبة من الوصول الى ضفاف نهر دجلة من الجانب الشرقي للموصل. وفي 16 من الشهر نفسه، اعلنت قوات مكافحة الارهاب استعادة مقام النبي يونس الذي فجره التنظيم الجهادي.

وفي 24 كانون الثاني/يناير، اعلنت قيادة العمليات المشتركة "تحرير كامل" الجانب الشرقي من الموصل.

- معركة المدينة القديمة -

في 24 شباط/فبراير، دخلت القوات العراقية الى الجانب الغربي من الموصل بعد استعادة المطار.

في 14 آذار/مارس، اعلنت القوات العراقية استعادة محطة القطارات بعد سيطرتها على عدد من المباني العامة بينها مقر محافظة نينوى.

في الرابع من ايار/مايو فتحت القوات العراقية جبهة جديدة في شمال غرب المدينة بهدف استعادة البلدة القديمة حيث علق عشرات الآلاف من المدنيين المحاصرين من قبل مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية حسب منظمات غير حكومية.

في 18 حزيران/يونيو بدأت القوات العراقية عملياتها لاستعادة البلدة القديمة. قام الجهاديون بتدمير جامع النوري ومئذنته التي تعود الى القرن الثاني عشر. في 29 حزيران/يونيو، استعادة القوات العراقية جامع النوري الذي دمر نصفه تقريبا.

- ازمة انسانية -

اسفرت المعركة عن سقوط آلاف القتلى والجرحى. خلال تسعة اشهر من المعارك، فر حوالى نصف مليون شخص من منازلهم.

رأت منسقة الامم المتحدة للعراق ان "الموصل تشكل اكبر تحد للاستقرار تواجهه الامم المتحدة بحجمه وتعقيده".

وتفيد تقديرات اولية انه من اصل 54 حيا سكنيا "دمر" 15 ولحقت "اضرار متوسطة" ب23 و"اضرار طفيفة" ب16 حيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب