محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

آنجل كولون احد الناجين من مجزرة نادي بالس يتحدث الى الصحافة في مركز اورلاندو الطبي 14 يونيو 2016

(afp_tickers)

اكد عدد من الشهود ان منفذ هجوم اورلاندو ارتاد بالفعل مرارا النادي الليلي للمثليين في هذه المدينة الاميركية قبل ان يشن هجومه على رواده فجر الاحد، ما يضيف عنصرا اضافيا للمحققين الذين لا يزالون ييحثون في صلاته المحتملة مع منظمات جهادية.

وكان عمر متين (29 عاما) شن هجوما ببندقية رشاشة ومسدس على نادي بالس الليلي في ساعات الفجر الاولى من يوم الاحد قبل ان تقتله الشرطة. واسفر الهجوم عن 49 قتيلا و53 جريحا.

واعلن متين المسلم المتدين الذي كان استجوب مرارا في اوقات سابقة من قبل الشرطة الفدرالية بسبب علاقاته المفترضة مع الجهاديين، ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية اثناء الهجوم.

ورجح المحققون في البداية ان يكون الجاني قد تحرك بمفرده واصبح متطرفا عبر متابعته مواقع جهادية على الانترنت، من دون ان تكون صدرت اوامر له بالتحرك من اي جهة.

وروى والده ان ابنه اصيب بصدمة في احدى المرات حين رأى رجلين يقبلان بعضهما البعض في احد شوارع ميامي، امام انظار زوجته وابنه.

وتطرقت عدة وسائل اعلام الاثنين الى فرضية مثلية المهاجم. ونقلت صحيفة "اورلاندو سانتينيل" عن عدة شهود قولهم انه كان يتردد على ملهى "ذي بالس" حيث قام بهجومه الاحد. ويبدو انه ابدى مرات عدة سلوكا عدوانيا مرتبطا بافراطه في شرب الكحول.

وفي الوقت نفسه اكد احد زبائن الملهى يبلغ من العمر 29 عاما لصحيفة "لوس انجليس تايمز" ان الاميركي من اصل افغاني كان يستخدم شبكة التواصل الاجتماعي للمثليين "غاي جاكد".

ونقلت صحيفة "بالم بيتش بوست" شهادة اخرى عن طالب سابق في اكاديمية الشرطة في معهد "انديان ريفر كومينيتي كوليدج" حيث درس متين في 2006، ان منفذ الهجوم حاول استمالته جنسيا.

- الفرضية المثلية -

ويتوجه باراك اوباما الخميس الى اورلاندو لتكريم ضحايا اسوأ حادث اطلاق نار شهدته الولايات المتحدة.

وقال اوباما الاثنين بعد اجتماع في المكتب البيضاوي مع مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي ووزير الامن الداخلي جيه جونسون "يبدو ان مطلق النار تصرف بوحي من مختلف مصادر معلومات متطرفة على الانترنت".

ثم تبنى تنظيم الدولة الاسلامية على اذاعته الهجوم.

وقال الرئيس الاميركي انه ليس هناك حتى الآن "ادلة واضحة" توحي بان هذا الرجل "كان يدار من الخارج" او "يشكل جزءا من مؤامرة اوسع".

وشدد اوباما على ان متين "اعلن ولاءه للدولة الاسلامية في اللحظة الاخيرة لكن لا دليل في هذه المرحلة على انه خضع لقيادتها".

وتحدثت زوجته الاولى عن ماضيه مشيرة الى انه كان يمارس العنف ضدها. وقالت انها لم تسمعه ابدا يبدي دعما للارهاب.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي لاحق عمر متين الذي استجوب ثلاث مرات في 2013 و2014 "لارتباطات محتملة مع ارهابيين". لكن هذه التحقيقات اغلقت.

واذا تأكدت فرضية المثلية، فانها يمكن ان تخفف من الوضع الصعب الذي يجد ال "اف بي آي" نفسه فيه لانه تابع تطرف عمر متين بدون ان يتمكن من منع انتقاله الى الهجوم. لكنها لا تؤثر على الجدل حول حيازة الاسلحة النارية الذي احياه هذا الهجوم.

ودعت الامم المتحدة مثلا الثلاثاء الولايات المتحدة لتبني "تدابير صارمة في قضية حيازة الاسلحة تفاديا لوقوع مجازر اخرى".

- مدينة تحت وقع الصدمة -

وعبر العديد من قادة العالم عن صدمتهم وحتى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي دان الهجوم في برقية الى الرئيس الاميركي جاء فيها "بلغنا وبأسف شديد شديد نبأ وقوع حادث الهجوم الإرهابي المسلح في ولاية فلوريدا، وما نتج عنه من ضحايا وإصابات".

واضاف "وإننا إذ ندين ونستنكر هذا العمل الإجرامي المشين، الذي لا تقره الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية، لأعرب لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعب الولايات المتحدة الأميركية الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية، وباسمنا عن بالغ التعازي".

وعندما يزور اوباما اورلاندو الخميس سيجد مدينة تحت وقع الصدمة اكتشفت مساء الاثنين اسماء الضحايا الذين تتراوح اعمارهم بين 18 وخمسين عاما، بينهم اسماء خاصة بالمتحدرين من اميركا اللاتينية.

واصغر الضحايا اكيرا موراي يبلغ من العمر 18 عاما وكان في اورلاندو للاحتفال بنيله شهادة الدراسة الثانوية التي حصل عليها الاسبوع الماضي.

وتجمع آلاف الاشخاص مساء الاثنين امام اكبر صالة للعروض في اورلاندو فيليبس سنتر لتكريم ضحايا اعتداء "ذي بالس" الذين قتلوا لانهم ارادوا ان يمضوا سهرة في ملهى للمثليين.

ومساء الاثنين في لوس انجليس قالت لايدي غاغا امام الاف الاشخاص وهي تحاول حبس دموعها "انه هجوم على البشرية كلها هجوم على كل واحد منا".

ونظمت تجمعات ومسيرات في هولندا وفرنسا والمانيا واستراليا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب