محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(afp_tickers)

دانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الجمعة "شركة اخبار لبنان" التي تملك صحيفة "الاخبار" اللبنانية ورئيس تحريرها ابراهيم الامين بـ"التحقير" لنشرها معلومات بشأن شهود سريين في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في 2005.

وقال القاضي نيكولا ليتييري الناظر لدى المحكمة في قضايا التحقير "وجدت المتهمين الاثنين مذنبين" بالتهمة الموجهة اليهما وهي "عرقلة سير العدالة عن علم وقصد" مضيفا ان على المحكمة الخاصة بلبنان ان تراعي "حرية الصحافة من جهة والحاجة الى ضمان سلامة إجراءات المحكمة من جهة أخرى".

وتابع "لا يجوز الاحتماء بمهنة الصحافة باعتبارها درعا لا يمكن اختراقه".

وكانت صحيفة الاخبار نشرت في كانون الثاني/يناير 2013 مقالين يشتملان على صور واسماء وبيانات شخصية تتعلق بـ32 شاهدا سريا، حملا عنواني "المحكمة الدولية-ليكس، الشهود المفاجأة" و"لائحة المحكمة الخاصة بلبنان: لماذا وجب نشر المعلومات".

واوضح القاضي ان مختلف الشهود قالوا "انهم شعروا بالخوف او بالقلق" اثر نشر هذه المعلومات التي قد "تكشف هويتهم" متحدثا عن ضجة اعلامية وعامة اثارها نشر المقالين.

وتابع ان بعض الذين وردت اسماؤهم "لم يعتبروا شهودا للمحكمة فحسب، بل اعتبروا ايضا شهودا قد تستخدم شهاداتهم لتجريم حزب الله" وانهم فقدوا "الثقة بقدرة المحكمة على حماية سرية المعلومات المتعلقة بشهودها بسبب نشر مقالي جريدة الاخبار".

من جهة اخرى، اشار ليتييري الى ان رئيس تحرير الصحيفة الذي غاب عن جلسة الجمعة "لم يمتثل لابسط معايير الصحافة الاستقصائية التي تلزم بالتحقق مسبقا وبصدق من المعلومات".

وانشئت المحكمة الخاصة بلبنان في 2009 لمحاكمة منفذي اغتيال الحريري في 2005 ويعتبرها حزب الله اللبناني عدوا لدودا كونها اتهمت عناصر فيه بعملية الاغتيال، ويتهمها بانها نتيجة مؤامرة "اسرائيلية اميركية" تهدف الى القضاء عليه، ويرفض تسليمها مشتبها بهم صدرت بحقهم مذكرات توقيف دولية.

وفي نيسان/ابريل 2014 قررت المحكمة ملاحقة صحيفتين لبنانيتين ورئيسي تحريرهما بتهمة التحقير.

وفي 18 ايلول/سبتمبر 2015 برأت المحكمة في الاستئناف قناة الجديد اللبنانية ونائبة رئيسة تحريرها كرمى تحسين خياط من تهمة بث معلومات بشأن شهود يتمتعون بالحماية في سلسلة تحقيقات مصورة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب