محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من قوات سوريا الديموقراطية يمر امام مبنى دمرته المعارك في منبج في 23 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

قتل 21 مدنيا الاثنين في قصف لقوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن على مدينة منبج وقرية قريبة منها في شمال سوريا، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديموقراطية وتنظيم الدولة الاسلامية، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "قتل 15 مدنيا في قصف للتحالف الدولي على اطراف حي الحزاونة الشمالية في مدينة منبج، فضلا عن ستة آخرين في قرية التوخار في ريفها الشمالي".

واشار عبد الرحمن الى اصابة حوالى "20 آخرين بجروح".

ويواجه تنظيم الدولة الاسلامية في منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي منذ 31 ايار/مايو هجوما واسعا لقوات سوريا الديموقراطية التي نجحت في تطويق المدينة بالكامل ودخلتها في 23 حزيران/يونيو بدعم من طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وتدور منذ ذلك الحين، بحسب عبد الرحمن، اشتباكات داخل منبج التي سيطرت قوات سوريا الديموقراطية على "25 في المئة منها فقط" حتى الآن.

واشار عبد الرحمن الى ان "قصف التحالف الدولي بقيادة واشنطن مستمر منذ 31 ايار/مايو، تاريخ اطلاق هجوم قوات سوريا الديموقراطية".

ووثق المرصد منذ ذلك الوقت مقتل "104 مدنيين في قصف التحالف على منبج وريفها".

وتعد منبج الى جانب مدينتي الباب وجرابلس الحدودية مع تركيا معاقل للتنظيم في محافظة حلب. ولمنبج تحديدا اهمية استراتيجية كونها تقع على خط الامداد الرئيسي للتنظيم بين الرقة معقله في سوريا، والحدود التركية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب