محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسعفون يبحثون عن ناجين وسط انقاض مبنى استهدفته غارة في ادلب في 6 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

قتل 17 مدنيا على الاقل بينهم ثمانية اطفال الاثنين في غارات شنتها طائرات لم تعرف اذا كانت سورية او روسية في اول ايام شهر رمضان واستهدفت سوقا مكتظة في بلدة في محافظة دير الزور في شرق البلاد، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 17 مدنيا بينهم 8 اطفال في قصف لطائرات حربية في اول ايام شهر رمضان استهدف سوقا شعبية مكتظة في بلدة العشارة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في ريف دير الزور الشرقي"، موضحا انه "لم يتضح اذا كانت الطائرات سورية ام روسية".

ومن بين القتلى بحسب عبد الرحمن، "افراد ينتمون الى عدد من العائلات، اذ قتل رجل وزوجته واثنان من اطفاله، وقتل رجل آخر وزوجته وثلاثة من اولاده، واصيب آخر فيما قتل اطفاله الثلاثة".

واشار عبد الرحمن الى ان "عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة".

وتعد هذه السوق في بلدة العشارة بحسب المرصد، "سوقا رئيسية يقصدها زوار من القرى والبلدات المجاورة، وكانت مكتظة بعائلات تتسوق لشهر رمضان".

وتستهدف منذ صباح الاثنين غارات مكثفة قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي فضلا عن الاجزاء الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة دير الزور، مركز المحافظة.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية منذ العام 2013 على الجزء الاكبر من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وحقول النفط الرئيسية فيها والتي تعد الاكثر انتاجا في سوريا. ويسعى منذ اكثر من عام للسيطرة على كامل المحافظة حيث لا يزال المطار العسكري واجزاء من مدينة دير الزور تحت سيطرة قوات النظام.

وحقق التنظيم المتطرف منذ كانون الثاني/يناير تقدما في مدينة دير الزور مسيطرا على احياء عدة وبات موجودا في اكثر من 60 في المئة منها.

وتدور منذ صباح الاثنين، بحسب المرصد، اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى في محيط مطار دير الزور العسكري.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب