محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون خلال اشتباكات مع قوات النظام في حي الراموسة في حلب في 6 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

قتل 20 مدنيا، بينهم خمسة اطفال، الجمعة في غارات نفذتها طائرات حربية يعتقد انها روسية على ثلاث بلدات تسيطر عليها الفصائل المقاتلة في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وفي مدينة حلب، تراجعت حدة الغارات على الاحياء الشرقية حيث شهدت الاسواق التجارية ازدحاما كبيرا ، في وقت استمرت المعارك في جنوب غرب المدينة بين قوات النظام والفصائل المقاتلة والجهادية، بحسب مراسل فرانس برس.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قصفت طائرات حربية يعتقد انها روسية ريف حلب الشمالي والغربي"، ما اسفر عن "مقتل 12 مدنيا، بينهم خمسة اطفال، في بلدة حيان في شمال حلب وثمانية آخرين في بلدتي دارة عزة واورام الكبرى في الريف الغربي".

وبالاضافة الى بعض المناطق في شمال حلب، يتركز وجود الفصائل المقاتلة والاسلامية في المحافظة بشكل كبير في ريفها الغربي.

وفي مدينة حلب، اكد مراسل فرانس برس تراجع حدة القصف على الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة، مشيرا الى ان الغارات التي تضمنت البراميل المتفجرة تركزت على الاحياء الواقعة عند اطراف المدينة.

وازدحمت اسواق الاحياء الشرقية بالبضائع من خضر وفاكهة ولحوم وتبغ، كما عادت مولدات الكهرباء للعمل بعد توافر الوقود.

وبعد ثلاثة اسابيع من فرض قوات النظام حصارا على الاحياء الشرقية دفع المدنيون ثمنه بارتفاع الاسعار ونقص في المواد الغذائية، تمكنت فصائل مقاتلة وجهادية في السادس من آب/اغسطس من فك الحصار وفتحت طريقا جديدة تمر من منطقة الراموسة في جنوب حلب.

وتمكن التجار، بحسب مراسل فرانس برس، الجمعة من ادخال كثير من البضائع الى الاحياء الشرقية عبر هذه الطريق.

وقال ابو محمد، احد بائعي الخضر في حي الفردوس، "الاسواق كلها ممتازة والناس جميعهم عادوا الى اعمالهم والخضر ملأت الاسواق من كل الانواع وايضاً البيض واللحوم وكل شيء اصبح متوافرا في السوق".

واضاف "حركة الناس في الشوارع اصبحت تستمر حتى الساعة الثانية عشرة ليلاً".

وتتواصل الاشتباكات العنيفة في جنوب غرب حلب في مسعى من قوات النظام لاستعادة المواقع التي خسرتها واعادة تطويق الاحياء الشرقية، التي يعيش فيها 250 الف شخص.

وافاد المرصد السوري عن "قصف روسي وسوري عنيف طوال اليوم على مناطق الاشتباك تراجعت حدته من دون ان يتوقف تماما بين العاشرة صباحا والاولى ظهرا" موعد الهدنة الانسانية الروسية.

وكانت روسيا اعلنت الاربعاء فترات تهدئة انسانية يومية من الساعة 10,00 الى 13,00 بالتوقيت المحلي يتم خلالها وقف المعارك والقصف.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" بدورها عن مصدر عسكري الجمعة ان الطيران الحربي "دمر عدة مقار للمجموعات الارهابية وعددا كبيرا من الاليات والعربات (...) وقضى على عشرات الارهابيين فى غارات مكثفة على تجمعاتهم وتحصيناتهم جنوب الكليات العسكرية (...) ومحيط الراموسة" في جنوب غرب المدينة.

وتشهد مدينة حلب معارك يحشد فيها الطرفان آلاف المقاتلين وهي الاكثر عنفا منذ العام 2012، حين انقسمت المدينة بين احياء شرقية تسيطر عليها الفصائل المعارضة واحياء غربية تسيطر عليها قوات النظام.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب