محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوريون وسط ركام احد الابنية المنهارة جراء الغارات في حي الصاخور في حلب في 19 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

قتل 28 مدنيا على الأقل في قصف للفصائل المقاتلة المعارضة على الأحياء الحنوبية الغربية لمدينة حلب خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب ما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء الاثنين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن من بين القتلى "ستة أطفال وثماني مواطنات" في حيين خاضعين لسيطرة النظام في حلب، مشيرا إلى إصابة العشرات بجروح.

تواصلت الاثنين المعارك بين مقاتلي الفصائل المعارضة مع حلفاء لهم من الجهاديين، والقوات الحكومية في جنوب وجنوب غرب مدينة حلب.

وتعد هذه المعارك جزءا من الهجوم المضاد الذي شنته الفصائل مساء الأحد ضد القوات الحكومية في محاولة لتخفيف الحصار الذي يفرضه النظام السوري على الأجزاء التي يسيطر عليها المعارضون في شرق المدينة.

وذكرت وكالة سانا الرسمية للانباء أن 20 مدنيا قتلوا وأصيب العشرات بجروح منذ الأحد، بهجمات صاروخية ونيران قناصة على الأحياء التي يسيطر عليها النظام.

وأضافت أن تسعة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال، قتلوا الاثنين، فيما سقط 11 قتيلا في الهجمات الأحد.

وتشهد مدينة حلب، التي كانت تعد العاصمة الاقتصادية للبلاد، منذ صيف العام 2012 معارك مستمرة وتبادلا للقصف بين الفصائل المقاتلة التي تسيطر على الاحياء الشرقية من المدينة، وقوات النظام التي تسيطر على الاحياء الغربية.

وعمدت القوات الحكومية، منذ اسابيع، الى محاصرة الاحياء الشرقية بعد ان تمكنت من قطع طريق الامداد الاخير اليها، ما اثار المخاوف من حدوث ازمة انسانية لنحو 250 الف شخص محاصرين هناك.

واعلنت موسكو الخميس عن فتح "ممرات انسانية" من الاحياء الشرقية المحاصرة والتي تسيطر عليها المعارضة في حلب نحو الاحياء التي تسيطر عليها القوات الحكومية امام المدنيين والمسلحين الراغبين بالمغادرة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب