محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى اكينجي في أنقرة

(afp_tickers)

اعرب المسؤولون الاتراك والقبارصة الاتراك الاربعاء عن الامل في ان "يكون العام 2015 سنة الحل" لتوحيد جزيرة قبرص ودعوا المسؤولين اليونانيين والقبارصة اليونانيين الى العمل لتحقيق ذلك.

وقال "رئيس جمهورية شمال قبرص التركية" مصطفى اكينجي للصحافيين خلال اول زيارة له لانقرة بعد فوزه في الاقتراع الرئاسي في نهاية نيسان/ابريل "سنبذل كل جهدنا ليكون عام 2015 السنة التي نتوصل فيها الى حل".

وقال اكينجي انه ليس "ساحرا" ودعا رئيس جمهورية قبرص نيكوس اناستاسياديس واليونان الى التحلي ب"عقلانية".

واضاف "لا يمكن ايجاد حل الا عندما يقتنع الجانبان (القبرصيان) بان التوحيد في مصلحة الجميع" مؤكدا ان "الاجواء مواتية تماما لتسوية" في هذه الجزيرة المتوسطية.

واعرب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عن تفاؤله بالتوصل الى حل "يستند الى الجهود التي تبذلها الامم المتحدة".

وقال "نعتقد ان الشروط مجتمعة ليكون العام 2015 سنة التسوية (...) لكن على الجانب اليوناني (القبرصي) واليونان بذل جهود تماما كما يبذل الاتراك".

وكان اردوغان انتقد اكينجي لتصريحاته بعد فوزه الانتخابي التي اعرب فيها عن الرغبة في التحرر من الهيمنة التركية مؤكدا ان انقرة تنوي ابقاء سيطرتها على جمهورية شمال قبرص التركية.

وشدد الرجلان على العلاقات الاخوية بين انقرة وجمهورية شمال قبرص التركية خلال مؤتمرهما الصحافي.

واكينجي معروف لمواقفه الداعمة للمصالحة بين شطري الجزيرة ودعا لان يبقي القبارصة الاتراك السيطرة على مؤسساتهم الخاصة.

وتساهم انقرة بثلث موازنة جمهورية شمال قبرص التركية وتمول بناها التحتية.

وجزيرة قبرص مقسومة منذ اجتياح الجيش التركي لثلثها الشمالي في العام 1974، ردا على انقلاب قوميين يونانيي في نيقوسيا ارادوا ضم قبرص الى اليونان.

وعزز انتخاب اكينجي الامال بامكانية التوصل الى مصالحة وحل يعيد توحيد الجزيرة المقسومة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب