أ ف ب عربي ودولي

مواطنون يضعون الزهور في ساحة سانت آن في مانشستر تضامنا مع ضحايا الاعتداء الدامي، الثلاثاء 23 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الاربعاء ان منفذ الاعتداء الذي اوقع 22 قتيلا من بينهم اطفال خلال حفل موسيقي في مانشستر (بريطانيا) مساء الاثنين، سافر "على الأرجح" الى سوريا.

وصرح كولومب لشبكة "بي اف ام تي في" انه "اليوم لا نعلم سوى ما يطلعنا عليه المحققون البريطانيون"، مضيفا ان منفذ الاعتداء سلمان عبيدي "من أصل ليبي ويحمل الجنسية البريطانية، نشأ في بريطانيا وفجأة بعد رحلة الى ليبيا ثم على الارجح الى سوري انتقل الى التطرف وقرر تنفيذ هذا الاعتداء".

وأضاف أنه من "المرجح" أن عبيدي تلقى دعما من أشخاص آخرين، وهو ما أكدته وزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود الأربعاء، مضيفا "على أية حال، صلاته بداعش مثبتة".

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الاعتداء الذي وقع ليل الاثنين واستهدف حفلا للمغنية الأميركية اريانا غراندي.

وأعلنت بريطانيا رفع درجة التأهب إلى أقصى حد لها خشية وقوع اعتداءات وشيكة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي