محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي يراقب خلال تظاهرة مؤيدة للئيس بيار نكورونزيزا في بوجومبورا في 26 حزيران/يونيو 2015

(afp_tickers)

دعت المعارضة البوروندية ومنظمات المجتمع المدني الى مقاطعة الانتخابات التي من المقرر ان تبدا الاثنين والتي اكدت السلطات انها ستنظم في موعدها رغم اسابيع من الاحتجاجات والعنف الناجم عن ترشح الرئيس بيار نكورونزيزا لولاية ثالثة.

ورفض ابرز قادة منظمات المجتمع المدني تزكية اقتراع "زائف" ونددوا برئيس "لا يفكر الا في مصالحه الخاصة"، ودعوا المجتمع الدولي الى عدم تزكية الاقتراع.

واعلنت بلجيكا القوة الاستعمارية السابقة انها لن تعترف بنتائج الانتخابات.

وازاء المناخ "السياسي والامني" السائد في البلاد وبناء على توصيات مبعوثه الخاص، دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى تاجيل الانتخابات.

غير ان سفير بوروندا لدى الامم المتحدة اعلن الجمعة ان الانتخابات ستنظم في بلاده كما هو مقرر ضاربا عرض الحائط بدعوة الامين العام للامم المتحدة. وقال السفير البير شينغيرو لاعضاء مجلس الامن الدولي في اجتماع تمت الدعوة اليه على عجل "ان الحكومة لا يمكن ان تقبل السقوط في فراغ مؤسساتي (..) لذلك اخترنا المضي في الانتخابات".

واعلنت الولايات المتحدة مساء الجمعة تعليق المساعدة الفنية التي تقدمها للجنة الانتخابية البوروندية معتبرة ان "الشروط الضرورية لانتخابات ذات مصداقية" غير متوفرة.

وقال شارلز نديتيجي احد قادة المعارضة "قررت المعارضة كافة وبالاجماع مقاطعة الانتخابات".

وقدمت رسالة بهذا المعنى وقعها جميع ممثلي المعارضة، الخميس الى اللجنة الانتخابية.

ومن المقرر ان تبدأ الانتخابات الاثنين بانتخابات محلية وتشريعية ثم رئاسية في 15 تموز/يوليو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب