محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يسار) مستقبلا نظيره التشادي إدريس ديبي لدى وصوله الى الاليزيه في باريس في 11 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

نددت المعارضة التشادية الثلاثاء ب"دعم" الدول الغربية لنظام الرئيس إدريس ديبي، وذلك في رسالة مفتوحة إلى سفارات عدد من هذه الدول تلقت وكالة فرانس برس نسخة منها.

ووجه جناح الشباب في حزب المعارضة الرئيسي "الاتحاد الوطني للتنمية والتجديد" العضو منذ آذار/مارس في الاشتراكية الدولية "سؤالا" الى فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وسويسرا والاتحاد الأوروبي عن "دعمهم غير القانوني وغير الشرعي للرئيس إدريس ديبي إتنو".

واضافت الرسالة ان "الشعب التشادي يؤخذ رهينة (...) تحت اعين فرنسا وشركائها".

وتابعت ان "اتحاد الشباب يود أن يذكركم بالدعم الذي قدمته دولكم الى حسين حبري (الرئيس التشادي السابق المدان بالسجن مدى الحياة) عندما كان يحكم تشاد بيد من حديد والذي، للمفارقة، تصفونه اليوم بانه بينوشيه أفريقيا".

وتشاد شريك استراتيجي لفرنسا والغرب في الحرب ضد الجهاديين في منطقة الساحل وهي احدى أفقر الدول في العالم، وتمر بأزمة اقتصادية تفاقمت جراء انخفاض أسعار النفط عام 2014.

ويحكم ادريس ديبي تشاد منذ العام 1990 وأعيد انتخابه لفترة رئاسية خامسة في نيسان/أبريل 2016 بعد انتخابات متنازع عليها.

وشهدت تشاد سلسلة من الإضرابات وازديادا في اعتقال المعارضين العام الماضي، وفقا لمنظمة العفو الدولية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب