محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كبير مفاوضي وفد المعارضة السورية في جنيف محمد علوش

(afp_tickers)

لوح وفد الهيئة العليا للمفاوضات الاحد بتعليق مشاركته في جولة المفاوضات الصعبة في جنيف، متهما وفد الحكومة السورية ب"التعنت" و"رفض نقاش مصير" الرئيس السوري، في وقت دعا كبير مفاوضي المعارضة الفصائل الى الرد على انتهاك الهدنة.

وتزامن هذا التصعيد السياسي مع تصعيد ميداني تجلى في قصف متبادل بين قوات النظام والفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا، تسبب الاحد بمقتل 22 مدنيا، في حصيلة ضحايا هي الاكبر منذ بدء سريان وقف الاعمال القتالية بين الطرفين في 27 شباط/فبراير، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

في جنيف، اكد عضو مفاوض في وفد المعارضة لوكالة فرانس برس، رافضا كشف اسمه، ان المفاوضات "وصلت الى طريق شبه مسدود مع تعنت النظام على رفض نقاش مصير الاسد"، مضيفا ان الجولة الحالية "مهددة بالفشل اذا لم تتدخل الدول الكبرى المعنية بالنزاع السوري وتحديدا واشنطن وروسيا لممارسة الضغوط".

وفي وقت لاحق، قال محمد علوش كبير مفاوضي المعارضة لفرانس برس "لدينا اوراق كثيرة.. والخيارات مفتوحة على كثير من الاحتمالات"، مضيفا ردا على سؤال عما اذا كان تعليق المشاركة من بينها، "كل شيء وارد وسنختار ما هو الانسب".

وشدد علوش على انه "لا يمكن مقايضة شعب مقابل رجل"، مضيفا "موضوع بشار الاسد لا يمكن المساومة عليه ولا يمكن القبول به مطلقا في المرحلة الانتقالية".

واستأنف موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا الاربعاء جولة صعبة من المحادثات غير المباشرة بين ممثلين للحكومة والمعارضة، تتركز على بحث الانتقال السياسي لكنها تصطدم بتمسك الطرفين بمواقفهما حيال مستقبل الرئيس السوري بشار الاسد.

وتطالب المعارضة بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات تضم ممثلين للحكومة والمعارضة، مشترطة رحيل الاسد قبل بدء المرحلة الانتقالية، في حين تعتبر الحكومة ان مستقبل الاسد ليس موضع نقاش وتقترح تشكيل حكومة موسعة.

وحذر عبد الحكيم بشار نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض وعضو الهيئة العليا للمفاوضات لفرانس برس من "(اننا) قد نتوجه الى تعليق المفاوضات اذا استمرت الاوضاع على هذا الشكل ولن يكون هناك افاق لاي حل سياسي".

- "نصائح" دبلوماسية-

وتأتي هذه المواقف غداة كشف المعارضة ان دي ميستورا عرض اقتراحا ينص على بقاء الاسد في منصبه مع تعيين ثلاثة نواب له تختارهم المعارضة وينقل صلاحياته اليهم، الامر الذي رفضه وفد المعارضة بالمطلق.

وتجري المعارضة وفق ما صرح بشار الاحد "مراجعة كاملة" لمواقفها، على ان يعقد المنسق العام للهيئة رياض حجاب مؤتمرا صحافيا بعد ظهر الاثنين في جنيف، لاعلان حصيلة اللقاءات والاتصالات.

وتراس حجاب الاحد اجتماعا لاعضاء الهيئة في جنيف، الذين التقوا ايضا مجموعة من سفراء الدول الغربية والعربية "الصديقة للشعب السوري".

وعما قاله السفراء خلال الاجتماع، اوضح بشار "نصحونا بان الاستمرار في المفاوضات افضل، ونحن طلبنا منهم الضغط على روسيا من اجل الملف الانساني وموضوع الهدنة".

ويستأنف دي ميستورا الاثنين المحادثات بعد توقف ليومين، ويلتقي صباحا الوفد الحكومي برئاسة بشار الجعفري، مندوب سوريا لدى الامم المتحدة في نيويورك، على ان يجتمع مساء مع وفد الهيئة العليا للمفاوضات.

- "الدفاع عن النفس"

وفي موقف يزيد من تعقيدات الظروف المحيطة بمفاوضات جنيف، دعا كبير مفاوضي المعارضة الفصائل المقاتلة في سوريا الى "الاستعداد بشكل كامل والرد على الاعتداءات الموجهة من قبل النظام وحلفائه" لوقف اطلاق النار.

وقال علوش لفرانس برس "لدينا اكثر من الفي خرق (من قوات النظام) منذ 51 يوما.. ومن حق الفصائل ان تدافع عن نفسها بقدر ما تستطيع"، لافتا الى وجود "بند في الهدنة يجيز الرد على الاعتداءات بالمثل ومنع حشد القوات (العسكرية) وعدم السعي لكسب اراض جديدة وكل هذا لم يلتزم به النظام".

وجاءت تصريحات علوش بعد تغريدات كتبها صباحا على موقع تويتر قال فيها "اخواننا أعلنت لكم قبل ذلك بطلب إشعال الجبهات وقد اشتعلت، فلا ترقبوا في النظام (...) ولا تنتظروا منه رحمة فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان".

وتوجه الى الفصائل بالقول "نحن معكم جميعا، ولن نقبل أي تنازل عن أهداف الثورة(...)".

وبحسب علوش، فإن هجوم قوات النظام "على حلب يعني ان الهدنة منتهية بالنسبة الى النظام" الذي اتهمه بالاستمرار في فرض الحصار ومنع ادخال المساعدات ورفض اطلاق سراح المعتقلين.

وقال "نحن ننظر الى الارض (الميدان) في سوريا، اذا كانت الاجواء هناك مريحة ونفذت الاجراءات السابقة فبطبيعة الحال ستكون الاجواء مريحة في جنيف".

ميدانيا، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد عن مقتل ستة مدنيين على الاقل "جراء قصف للطائرات الحربية على حيي جب القبة ومشهد" في الجزء الشرقي من مدينة حلب الواقع تحت سيطرة الفصائل المقاتلة.

وردت الفصائل على القصف بحسب المرصد، باستهداف الاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، ما اسفر عن 16 قتيلا بينهم عشرة اطفال.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "هناك تصعيد واضح، هو الاكثر عنفا، في مدينة حلب وريفها من الاطراف الكافة" منذ بدء الهدنة.

وتتنوع في محافظة حلب الجبهات واطراف النزاع، اذ تخوض قوات النظام معارك ضد جبهة النصرة والفصائل المقاتلة المتحالفة معها في ريف حلب الجنوبي والمناطق الواقعة شمال مدينة حلب. كذلك تدور معارك بين تنظيم الدولة الاسلامية وقوات النظام في ريف حلب الجنوبي الشرقي، واخرى بين التنظيم المتطرف والفصائل المقاتلة قرب الحدود التركية في اقصى ريف حلب الشمالي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب