محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس السوري بشار الاسد في 11 شباط/فبراير في دمشق

(afp_tickers)

حذر المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية من أن أي محادثات لا تبحث مصير الرئيس بشار الأسد "مصيرها الفشل"، وذلك قبل اسبوع من انطلاق جولة مفاوضات جديدة في جنيف.

وقال رياض نعسان آغا خلال مؤتمر عقد الثلاثاء في الدوحة أن "رحيل الاسد هو مفتاح الحل. واذا لم نتحدث عن مصيره، ستكون المفاوضات تضييعا للوقت ومصيرها الفشل".

وعبر آغا عن عدم تفاؤله بأن تفضي المحادثات المتوقع انطلاقها في 11 نيسان/ابريل إلى نتيجة ايجابية بعد أن وصلت المفاوضات حول تشكيل هيئة حكم انتقالي إلى "طريق شبه مسدود".

وتتزامن تصريحات آغا مع زيارة يقوم بها مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا إلى موسكو حيث التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اطار مساعيه لتمهيد الطريق لاستئناف محادثات السلام.

وانتهت الجولة الاخيرة من المحادثات في 24 اذار/مارس من دون تحقيق اي تقدم حقيقي باتجاه التوصل الى حل سياسي للحرب المدمرة المستمرة منذ خمس سنوات في البلاد.

ولا تزال مسالة مصير الاسد العقبة الرئيسية في المحادثات اذ تطالب المعارضة بتخليه عن السلطة قبل الموافقة على تشكيل حكومة انتقالية، في حين يقول النظام ان مستقبل الاسد غير قابل للنقاش.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب