محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تظاهرة احتجاج امام مقر المجلس الانتخابي الاعلى في ماناغواضد اعادة انتخاب اورتيغا لولاية رابعة مع زوجته كمرشحة لمنصب نائب الرئيس، 3 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

دعت المعارضة في نيكاراغوا الثلاثاء السكان الى الامتناع عن التصويت او وضع ورقة بيضاء خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر، ووصفتها بأنها "مهزلة" تهدف كما قالت الى منح دانيال اورتيغا ولاية رابعة.

واكد الائتلاف الوطني للديموقراطية (يمين) في بيان تلاه احد اعضائه، فيوليتا غرانيرا، في مؤتمر صحافي، "نطالب بالالغاء التام لهذه الانتخابات المزورة ونطالب بانتخابات حقيقية".

واضاف البيان ان هذه الانتخابات "لن تستخدم إلا لتعزيز ديكتاتورية عائلية". واوضح "نوجه نداء وطنيا لنبذ... هذه المهزلة الانتخابية" من خلال "استخدام حقنا في الامتناع عن التصويت" او الى "الادلاء بورقة بيضاء للتعبير عن رفض" الانتخابات.

ويطمح الرئيس المنتهية ولايته دانيال اورتيغا الى ولاية رابعة، بالاشتراك مع زوجته روزاريو موريللو، المرشحة الى منصب نائب الرئيس، تحت راية الجبهة الساندينية للتحرير الوطني (يسار).

وتثير الانتخابات القلق في نيكاراغوا وحتى في واشنطن بسبب عدم وجود مراقبين دوليين ومعارضة حقيقية لاورتيغا.

وفي الثامن من حزيران/يونيو، منعت محكمة القضاء العليا زعيم المعارضة ادواردو مونتاليغري من تمثيل الحزب الليبرالي المستقل (يمين)، القوة السياسية الثانية في انتخابات 2011.

وبدلا منه، عينت محكمة القضاء العليا مقربا من السلطة هو بيدرو رييس الذي سارع الى حل الائتلاف الذي كان الحزب الليبرالي المستقل ينوي تشكيله لانتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

وقبل ثلاثة اشهر من الانتخابات، يبقى دانيال اورتيغا (70 عاما)، الثائر السابق، المرشح الذي يتمتع بفرص الفوز في الانتخابات. وفي مواجهته، مجموعة من الاحزاب الصغيرة التي لن تحصل مجتمعة إلا على 6 % من الاصوات، كما تفيد استطلاعات الرأي الاخيرة.

وتؤكد الاستطلاعات، ان دانيال اورتيغا الذي كان رئيسا من 1985 الى 1990 ثم اعيد انتخابه في 2006 و2011، حصل على 57% من نوايا التصويت.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب