تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المعارض اليساري نصرالله يرفض نتائج الانتخابات الرئاسية في هندوراس

المرشح اليساري الى الانتخابات في هندوراس سلفادور نصرالله في مؤتمر صحافي في 29 تشرين الثاني/يناير 2017

(afp_tickers)

قال مرشح المعارضة اليساري في هندوراس سلفادور نصرالله الأربعاء أنه لا يعترف بنتائج المحكمة الانتخابية، متهما إياها بالتلاعب بنتائج اقتراع الأحد لصالح فوز خوان أورلاندو ايرنانديز بولاية جديدة.

وبعد ساعات من توقيعه اتفاقا مع المحكمة العليا للانتخابات تعهد فيه القبول بالنتائج، صرح للصحافة أنه تم التلاعب بالبيانات.

وكانت نتائج أولية نشرت ليل الأحد الاثنين أظهرت تقدمه بخمس نقاط على منافسه أورلاندو ايرنانديز.

وجاءت تصريحاته بعد وقت قصير من نشر نتائج فرز 82,89٪ من الأصوات على موقع المحكمة العليا على الانترنت التي أشارت إلى تقدم طفيف للرئيس ايرنانديز بـ 42,21٪ من الأصوات مقابل 42,11٪ لنصرالله.

وقال في مؤتمر صحافي حضره مؤيدون له "المحكمة تتلاعب علناً بالحقائب (التي تحتوي على محاضر عمليات الفرز)، وبالتالي لا نعترف بنظام المحكمة الانتخابية".

وأضاف الاعلامي التلفزيوني الذي يتمتع بشعبية كبيرة في بلاده "لا نعترف بالنتائج لأن خادم الانترنت الخاص بالمحكمة العليا للانتخابات معطّل وتم ادخال أشياء لا نسمح بها كمحاضر غير موقّعة، وبامكانكم الـتحقق من ذلك".

وتابع "إنها محاضر مزورة وغير موقعة من المندوبين" في مراكز الاقتراع.

وبحسب سلفادور نصرالله، فإن الاتفاق الذي وقعه الأربعاء كما خصمه بوجود منظمة الدول الأميركية "غير صالح لأنني لا أقبل بادخال محاضر فرز متلاعب بها".

وكانت المعارضة دانت قرار المحكمة الدستورية السماح للرئيس بالترشح لولاية ثانية على الرغم من أن الدستور لا يسمح بأكثر من ولاية واحدة.

وأكدت المحكمة الانتخابية العليا إن هذه العملية الانتخابية "خضعت لأكبر مراقبة" في التاريخ، بحضور 16 الف مراقب بينهم 600 مراقب دولي قدموا خصوصا من الاتحاد الاوروبي ومن منظمة الدول الاميركية.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك