محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مستقبلا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في شرم الشيخ

(afp_tickers)

توسع نطاق الغارات الجوية التي تقودها السعودية ضد المتمردين الحوثيين والقوات العسكرية المتحالفة معهم لتشمل عدة مناطق في اليمن وذلك بمشاركة مقاتلات اماراتية، فيما وصل الرئيس اليمني الى شرم الشيخ لحضور القمة العربية.

ودعا الرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالف مع المليشيات الحوثية المتمردة، الى وقف العمليات العسكرية الجارية واستئناف الحوار بين اطراف النزاع في اليمن.

وطالب بوقف "متزامن" للعمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية من جهة والعمليات العسكرية للحوثيين، من اجل استئناف الحوار برعاية الامم المتحدة في الامارات او في اي من مقرات الامم المتحدة.

كما دعا الى "وقف عمليات السيطرة والنهب على مؤسسات الدولة والمعسكرات في عدن ولحج وجميع المحافظات ومن كل الاطراف".

واقترح صالح "العودة الى طاولة الحوار بحسن نية، وبرعاية الامم المتحدة ونقل مقره الى دولة الامارات العربية المتحدة، او في اي مقر من مقرات الامم المتحدة، واستكمال ما تبقى من قضايا لم يتم بعد التوافق عليها".

على صعيد اخر، اعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ان بلاده ستقدم مساعدة تقنية الى السعودية في تدخلها العسكري في اليمن في اطار العلاقات العسكرية الوثيقة بين البلدين.

واوضح هاموند للصحافيين في واشنطن ان بلاده تدعم عملية التحالف الاقليمي بقيادة السعودية ضد الحوثيين.

وقال "سنقدم كل ما يمكننا لعملية السعوديين ومجلس التعاون الخليجي، لكننا لن نشارك في عمل عسكري".

واكد ان "المساعدة سياسية بالتاكيد، وكذلك لوجستية وتقنية".

واضاف هاموند ان "صلات قوية تربط بريطانيا بالقوات الجوية السعودية. اننا ندرب طياري هذه القوات وقسم كبير منهم مزود طائرات بريطانية من طراز تورنادو وتيفون مع ذخائر بريطانية".

وميدانيا، اكد المتحدث باسم التحالف العميد احمد العسيري ان "القوات الجوية الاماراتية (كانت) حاضرة بكثافة اليوم" الجمعة مشيرا الى ان العمليات "استمرت باستهداف اسلحة الدفاع الجوي، سواء منظومات صواريخ سام او المدفعية المضادة للطائرات" كما "استمرت باستهداف منصات الصواريخ البالستية".

وعرض العسيري تسجيلات مصورة لضرب اهداف بما في ذلك عملية نفذتها المقاتلات الاماراتية في الساعات ال24 الماضية.

كما جدد العسيري التاكيد بان قوات التحالف تسيطر بالكامل على المجال الجوي اليمني، وان الطائرات التي كان يسيطر عليها الحوثيون قد دمرت منذ بداية العملية.

وردا على سؤال حول امكانية سيطرة الحوثيين على عدن، اكد العسيري "سنقوم بما هو ضروري لحماية شرعية الحكومة" في المدينة التي اعلنها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي عاصمة مؤقتة للبلاد.

وطالب العسيري اليمنيين ب"الابتعاد عن التجمعات الحوثية" والابتعاد عن المركبات التي تنقل تموينات عتاد لان قوات التحالف ستهاجمها.

وتهدف عملية "عاصفة الحزم" التي اطلقتها الرياض ليل الاربعاء الخميس مع دول عربية اسلامية، بحسب الرياض الى الدفاع عن "الشرعية" المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ومنع حركة الحوثيين المدعومة من ايران من السيطرة على البلاد.

وقتل 39 مدنيا على الاقل في اليمن منذ بدء الغارات الجوية التي ينفذها التحالف الاقليمي على ما افاد مسؤولون في وزارة الصحة في صنعاء وكالة فرانس برس الجمعة.

وفي وقت باكر الجمعة، استهدفت ثلاث غارات اخرى بحسب شهود عيان المجمع الرئاسي في شمال صنعاء، وهو يقع تحت سيطرة الحوثيين.

وقد افاد مصدر طبي لوكالة فرانس برس ان 22 جنديا ومقاتلا حوثيا قتلوا في غارات استهدفت مناطق عدة في صنعاء فجر الجمعة.

كما اكد مسؤول عسكري لوكالة فرانس برس الجمعة ان مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية ضربت خلال الليل معسكرا يحتوي على "مستودع ضهم للسلاح" في الضاحية الجنوبية لصنعاء.

واشار المسؤول الى وقوع "عشرات" الضحايا في المعسكر الذي تعد قيادته ايضا موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي تنحى عن الحكم في 2012 بعد 33 سنة في سدة السلطة، وذلك تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية وفي اطار مبادرة سياسية رعتها دول الدول الخليج.

وفي عدن نفسها، معقل الرئيس عبد ربه منصور هادي، تواصلت المعارك الجمعة بين المتمردين وميليشيات مناهضة للحوثيين.

واكد مصدر محلي ان 21 مقاتلا حوثيا قتلوا الجمعة في كمين نصبه مسلحون قبليون مناهضون لهم في قرية شمال مدينة عدن.

وذكر المصدر ان "21 حوثيا قتلوا في كمين نصبه سكان في قرية الوهط استهدفت مركبات كانت تقل مقاتلين قادمين من صنعاء".

وتستمر في مدينة عدن المواجهات حول الجيوب التي ينتشر فيها مسلحون حوثيون.

وتدور الاشتباكات بين الحوثيين من جهة واللجان الشعبية المناهضة لهم وسط غياب تام للاجهزة الامنية الحكومية عن المدينة.

وتستمر الاشتباكات بشكل متقطع في حي خور مكسر وفي محيط مطار عدن الذي سيطر مسلحون حوثيون على مدرجه مجددا بعد ان انسحبوا منه الخميس.

كما تدور اشتباكات قوية في حي دار سعد خصوصا في محيط مبنى الادارة المحلية الذي يسيطر عليه مسلحون حوثيون.

واكد مصدر امني لوكالة فرانس برس ان المواجهات في عدن اسفرت عن مقتل ثمانية اشخاص بينهم خمسة من الحوثيين.

وتشهد عدن شللا تاما وحالة من الخوف بين السكان الذي ينظمون انفسهم ويتسلحون للدفاع عن انفسهم في ظل انعدام تام للامن.

وقام شبان غاضبون باقتحام مخزن اسلحة في خور مكسر واستولوا على رشاشات وذخيرة بعد ان انسحبت الكتيبة العسكرية التي كانت فيه.

وقد وصل الرئيس اليمني الى شرم الشيخ في مصر الجمعة للمشاركة في القمة العربية التي تلتئم السبت، وذلك بعد يوم من وصوله الى الرياض.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب