محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نسوة واطفال فروا من وسط الرقة يتجمعون في الجهة الغربية، في 12 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

خرج المقاتلون السوريون في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الرقة خلال الايام الماضية، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، بينما يتم التحضير لاخراج المقاتلين الاجانب.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "خرج كافة المقاتلين السوريين في تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الرقة خلال الايام الخمسة الماضية"، مشيرا الى ان عددهم نحو مئتين، وقد "خرجوا مع عائلاهم" الى جهات غير محددة.

لكن مسؤولا محليا في محافظة الرقة قال ان مقاتلين من التنظيم المتطرف استسلموا ليل الجمعة الى قوات سوريا الديموقراطية، من دون ان يحدد عددهم.

واكد المسؤول لوكالة فرانس برس "الدواعش الذين سلموا انفسهم محليون وليسوا اجانب"، موضحا أن "الاجانب لم يسلموا انفسهم حتى الآن".

وتجري، وفق عبد الرحمن، "مفاوضات بين قوات سوريا الديموقراطية وتنظيم الدولة الاسلامية لخروج المقاتلين الاجانب الذين يطالبون بالمغادرة دفعة واحدة باتجاه مناطق سيطرتهم في محافظة دير الزور" في شرق البلاد.

وقدر عبد الرحمن عدد المقاتلين الاجانب بـ"150 عنصرا كحد اقصى".

وافادت مصادر عدة عن وجود حافلات تنتظر خارج مدينة الرقة، مرجحة ان هدفها اخراج باقي مقاتلي التنظيم المتطرف.

وقال مصدر عسكري في الرقة لفرانس برس "الحافلات متوقفة حاليا في احدى القرى (...) وسيتم ارسالها لاخذ الدواعش ونقلهم لاحقا باتجاه دير الزور".

الا ان نوري محمود، المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، نفى لوكالة فرانس برس حصول اي مفاوضات لاخراج مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية من آخر جيوب يتواجدون فيها في مدينة الرقة.

وقال "نحن نحارب داعش حتى هذه اللحظة. ليس هناك ابدا اي مفاوضات او اتفاق".

وتحاصر قوات سوريا الديموقراطية مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية بشكل أساسي في المستشفى الوطني والملعب البلدي في وسط المدينة كما في مبان عدة في أحياء محيطة بها.

واكد محمود ان "داعش على وشك الانتهاء في الرقة خلال ايام (...) داعش سينتهي من خلال الهجوم العسكري الذي نحضر له" على باقي المناطق التي يتواجد فيها في المدينة.

وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية بفضل الدعم الجوي للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، من طرد التنظيم المتطرف من نحو تسعين في المئة من الرقة، أبرز معاقله سابقاً في سوريا.

ولا يزال قرابة ثمانية آلاف شخص محاصرين في المدينة، بحسب آخر تقديرات للامم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب