محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من وكالة الانباء السعودية للملك سلمان يلقي كلمة امام البرلمان المصري في القاهرة، الاحد 10 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

اختتم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الاثنين زيارة استمرت خمسة ايام لمصر استقبل خلالها بحفاوة بالغة وشهدت توقيع عقود استثمارات بمليارات الدولارات، في اشارة واضحة الى دعم الرياض للرئيس عبد الفتاح السيسي.

وجاءت زيارة الملك سلمان للقاهرة في وقت تسعى فيه السعودية السنية، التي تخوض نزاعا على النفوذ مع ايران الشيعية في المنطقة، الى الاحتفاظ بمصر تحت عباءتها وهي الدولة التي تظل صاحبة اكبر ثقل ديموغرافي وعسكري في العالم العربي رغم الاضطرابات السياسية والمشكلات الاقتصادية المتفاقمة منذ اطاحة حسني مبارك قبل خمس سنوات.

وخلال هذه الزيارة، عبر العاهل السعودي كذلك عن تأييده للحرب التي تخوضها القاهرة مع الجهاديين، خصوصا في شمال سيناء حيث سقط المئات من القتلى من قوات الجيش والشرطة المصرية في هجمات شبه يوميه يشنها الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية منذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وفي كلمة القاها الاحد امام البرلمان المصري حيث استقبل بتصفيق حاد عدة مرات وبترحيب بالغ، قال الملك سلمان ان احدى المهام التي يتعين على مصر والسعودية ان تعملان على انجازها "سويا تتمثل في مكافحة التطرف ومحاربة الارهاب".

وتابع "لقد ادركت السعودية ضرورة توحيد الرؤى والمواقف لايجاد حلول عملية لهذه الظاهرة فتم تدشين تحالف اسلامي عسكري" في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وكانت تقارير صحافية اشارت الى بعض التوتر بين القاهرة والرياض بسبب امتناعها عن ارسال قوات برية للمشاركة مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن رغم مساهمتها بقوات جوية وبحرية في هذا التحالف وكذلك بسبب تباينات في وجهات النظر حول الازمة السورية اذ انه خلافا للسعودية، لم تجعل القاهرة في اي وقت من رحيل الرئيس السوري بشار الاسد شرطا لا غنى عنه لتسوية الازمة.

- اتفاقيات وجسر فوق البحر الاحمر-

خلال الايام الاربعة الاخيرة تم توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بشأن استثمارات سعودية في مصر ابرزها تأسيس صندوق استثمار مشترك يرأسمال 16 مليار دولار.

كما تم الاعلان عن انشاء جسر بري فوق البحر الاحمر لربط البلدين بالاضافة الى ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

ونتيجة هذا الترسيم، تم الاقرار بوقوع "جزيرتيّ صنافير وتيران داخل المياه الاقليمية للمملكة العربية السعودية"، ما اثار جدلا كبيرا في مصر في ظل وجود من ينادي بالسيادة المصرية على هاتين الجزيريتين.

وغرد الاف المصريين منددين ب "بيع الجزيرتين" للسعودية. الا الحكومة المصرية قالت في بيان ان الجزيرتين سعوديتان وان "الملك عبد العزيز آل سعود كان قد طلب من مصر في يناير 1950 أن تتولى توفير الحماية للجزيرتين".

وقبيل مغادرته القاهرة الاثنين، زار الملك سلمان جامعة القاهرة، اكبر واقدم جامعة مصرية، حيث منحه رئيسها دكتوراه فخرية تقديرا "لمساندته مصر وشعبها ودوره البارز في دعم جامعة القاهرة".

وجرت الاحتفالية بمنح العاهل السعودي الدكتوراه في القاعة الرئيسية لجامعة القاهرة في اجواء احتفالية لم تستمر سوى 20 دقيقة.

وقال رئيس جامعة القاهرة جابر نصار في كلمة القاها بهذه المناسبة ان "ما حققه الملك سلمان عبد العزيز لامته وشعبه يقف دليلا على انه قامة عربية واممية رفيعة يسعد جامعة القاهرة ان تمنحها درجة الدكتوراه الفخرية باستحقاق واقتدار".

ومن جهته، قال الملك سلمان في كلمة مقتضبة "يسعدني ان اكون بينكم اليوم في هذا الصرح العلمي الشامخ في جامعة القاهرة العريقة منارة مصر التي ساهمت في اثراء الحركة العلمية والفكرية ليس في مصر وحدها بل في العالم العربي والاسلامي".

واضاف "من المهم ان تواصل المؤسسات التعليمية والثقافية دورها في صنع الحضارة وبناء الانسان وان نواصل دعمنا لهذه الصروح التعليمية كجامعتكم الرائدة".

وكان الملك سلمان اطلق مشروعا بتمويل سعودي لتطوير مستشفى القصر العيني، احد اكبر المراكز العلاجية في مصر والتابع لجامعة القاهرة بكلفة 120 مليون دولار. وجاء اقتراح منحه دكتوراه فخرية من كلية الطب في الجامعة.

وزار العاهل السعودي السبت الازهر الشريف حيث تم وضع "حجر الأساس لمدينة البحوث الاسلامية الجديدة للطلاب الوافدين للدراسة بالازهر" التي سيتم تمويلها بمنحة من العاهل السعودي.

وسبق ان قدمت السعودية، اكبر داعم للسيسي، مساعدات بمليارات الدولارات لمصر منذ اطاحة مرسي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب