تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الملك عبد الله ينتقد موقف نتانياهو "الاستعراضي" في قضية مقتل الاردنيين في سفارة اسرائيل

أردنيون يشاركون في 25 تموز/يوليو في عمان في تشييع الفتى محمد الجواودة (17 عاما) الذي قتله حارس في سفارة إسرائيل مع الطبيب بشار الحمارنة (58 عاما)

(afp_tickers)

انتقد عاهل الاردن الملك عبدالله الثاني الخميس موقف رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو "الاستعراضي" لدى استقباله عنصر امني في سفارة اسرائيل بعمان قتل أردنيين اثنين الأحد، طالبا محاكمته.

وطالب الملك خلال اجتماع مع كبار المسؤولين الأردنيين نتانياهو "بالالتزام بمسؤولياته واتخاذ إجراءات قانونية تضمن محاكمة القاتل وتحقيق العدالة بدلا من التعامل مع هذه الجريمة بأسلوب الاستعراض السياسي بغية تحقيق مكاسب سياسية شخصية".

وأضاف في اجتماع مع "مجلس السياسات الوطني" عقده فور عودته الى المملكة من زيارة خاصة ان "مثل هذا التصرف المرفوض والمستفز على كل الصعد يفجر غضبنا جميعا ويؤدي لزعزعة الأمن ويغذي التطرف في المنطقة، وهو غير مقبول أبدا".

وقال الملك ان "احد أفراد سفارة اسرائيل في عمان إطلق النار على اثنين من أبنائنا اللذين سنكرس كل جهود الدولة الأردنية وأدواتها لتحصيل حقهما وتحقيق العدالة".

واكد "لن نتنازل أو نتراجع عن أي حق من حقوقهما وعن حقوق مواطنينا وسيكون لتعامل إسرائيل مع قضية السفارة ومقتل القاضي زعيتر وغيرها من القضايا أثر مباشر على طبيعة علاقاتنا".

وقتل جندي اسرائيلي القاضي رائد زعيتر في آذار/مارس 2014 اثناء عبوره جسر الملك حسين من الاردن الى الضفة الغربية، وتم فتح تحقيق مشترك (اسرائيلي - اردني - فلسطيني) في الحادث لم تظهر نتائجه حتى اليوم.

وقتل حارس أمني في سفارة اسرائيل بعمان لديه صفة دبلوماسية الاحد اردنيين هما محمد الجواودة (17 عاما) والطبيب بشار الحمارنة (58 عاما) إثر "إشكال" وقع الأحد داخل مجمع السفارة.

وسمحت عمان الاثنين للدبلوماسي بالمغادرة الى بلده بعد استجوابه والتوصل مع حكومته الى "تفاهمات حول الأقصى"، بحسب مصدر حكومي اردني.

واستقبل نتانياهو الحارس الامني "زيف" لدى عودته الى اسرائيل كبطل، وحضنه، وأبدى تضامن حكومته معه فيما بثت وسائل إعلام اسرائيلية صور اللقاء الذي حضرته سفيرة اسرائيل عينات شلاين دون إظهار وجه الحارس.

وقال نتانياهو خلال اللقاء "سعيد برؤيتك وبأن الأمور انتهت بهذا الشكل. تصرفت بشكل جيد، وكان لزاما علينا اخراجك من هناك. لم يكن ذلك قابلا للنقاش ولكن كانت مسألة وقت فقط".

واضاف "انا سعيد بأنه كان وقت قصير، انت تمثل دولة اسرائيل التي لا تنسى هذا للحظة واحدة".

أثارت هذه التصريحات غضبا واسعا في الاردن خصوصا مع انتشار صور استقبال الحارس عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وانتقدت جماعة الأخوان المسلمين السماح للدبلوماسي بالمغادرة الى بلده، واصفة ذلك بانه "إهدار لسيادة الدولة".

وعقب الاجتماع مع المسؤولين الاردنيين الخميس زار الملك مباشرة منزل الجواودة (17 عاما) وقدم التعزية لذويه.

وشارك آلاف الاردنيين الثلاثاء في تشييع جثمان الجواودة وسط هتافات "الموت لإسرائيل".

من جهة أخرى، شيع جثمان الطبيب الحمارنة الذي يحمل أيضا الجنسية الالمانية، الخميس في مادبا (32 كلم جنوب غرب عمان) ووضع علم اسرائيل على الارض عند مدخل الكنيسة ليدوسه المشيعون.

والأردن مرتبط بمعاهدة سلام مع اسرائيل منذ عام 1994.

-انتهاء التحقيق وطلب محاكمة "الدبلوماسي القاتل"-

في غضون ذلك، اعلن رئيس النيابة العامة اكرم مساعد انتهاء التحقيق في قضية مقتل جواودة والحمارنة وفقا لوكالة الابناء الرسمية (بترا).

واسندت النيابة العامة للدبلوماسي "القاتل الذي يدعى +زئيف+ تهمتي القتل الواقع على أكثر من شخص (...) وحيازة سلاح ناري بدون ترخيص".

واوضح انه "تبين للنيابة العامة من خلال التحقيق أن القاتل يتمتع بحصانة دبلوماسية وقضائية" مضيفا ان المدعي العام "قرر عدم الاختصاص" بحسب قانون العقوبات الاردني.

واكد مساعد "بعد انتهاء التحقيق رفعت أوراق التحقيق لوزير العدل لمخاطبة وزارة خارجيتنا لتقوم بإرسال الأوراق للجهات القضائية المختصة لدى الجانب الآخر (اسرائيل) لمحاكمة القاتل طبقا للمادة 31 من اتفاقية فينا للعلاقات الدبلوماسية وفي حدود الجرائم التي ارتكبها".

وكان وزير خارجية الاردن أيمن الصفدي اكد امس الاربعاء خلال مؤتمر صحافي ان "القانون الدولي الذي اعطى للدبلوماسي الحصانة، ايضا يتيح للدولة المضيفة ادوات قانونية لمتابعة الحق".

وتنص المادة 31 من اتفاقية فيينا على عدم خضوع الممثل الدبلوماسي لاختصاص قضاء الدولة المعتمد لديها لكنها لا تعفيه من الخضوع لقضاء دولته.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك