محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الملك فيليبي خلال القائه كلمة في حفل توزيع الجوائز في اوفيدو، 20 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

ندد العاهل الاسباني الملك فيليب السادس الجمعة بما اعتبره "محاولة انفصال غير مقبولة"، في اشارة الى إقليم كاتالونيا، في وقت تستعد الحكومة الاسبانية لاتخاذ خطوات غير مسبوقة لاستعادة بعض الصلاحيات الممنوحة للإقليم.

وابدى قادة الاتحاد الاوروبي دعمهم لمدريد، ومنهم رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني الذي حذر من ان محاولات اعادة رسم خارطة اوروبا أسفرت في معظم الأحيان عن "جحيم من الفوضى".

واعتبر فيليب السادس في خطاب تميز بلهجة عاطفية خلال توزيع جوائز اميرة استورياس، ان كاتالونيا "جزء اساسي من اسبانيا القرن الحادي والعشرين"، قائلا ان الازمة التي تسبب بها الاستفتاء المحظور في الأول من تشرين الاول/اكتوبر يجب ان تُحلّ "عبر المؤسسات الديموقراطية الشرعية".

واضاف "لا نريد التفريط بما بنيناه سوية"، مشددا على التقدّم الذي تحقق في اسبانيا التي نجحت بتجاوز "اخطاء الماضي"، في اشارة ضمنية الى ديكتاتورية فرانكو (1939-1975).

وتابع "لقد عشنا وتشاركنا النجاحات والاخفاقات والانتصارات والتضحيات التي وحدّتنا بالفرح والمعاناة. لا يمكن ان ننسى هذا".

واعتبر الملك فيليب انّ انجازات اسبانيا كانت ممكنة "بفضل رغبة صادقة بالعيش المشترك والتفهم ومراعاة القوانين والديموقراطية".

وجاء حديث الملك فيما تستعدّ حكومة رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي للانعقاد السبت بهدف تحديد السلطات التي تُخطّط لاستعادتها من المنطقة الشمالية الشرقية، فيما يرفض زعيم اقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون التخلّي عن تهديده بإعلان الانفصال.

وتدير حكومة كاتالونيا حاليًّا شرطتها الخاصة ومؤسّساتها التربوية والنظام الصحي، لكن هناك تقارير عن ان راخوي يستعد لاحتمال استعادة السيطرة على الشرطة.

كما يمكن ان يفرض اجراء انتخابات جديدة في البرلمان الكاتالوني الذي يسيطر الانفصاليون على غالبيته منذ عام 2015.

وخلال القمة الاوروبّية التي كان مقرّرًا ان تتعامل مع قضية بريكست وجاءت أزمة كاتالونيا لتُضاف الى مشاكلها، قال راخوي انّ الازمة بلغت "نقطة حاسمة" وان على حكومته التصرّف من أجل وقف "تصفية" حكم القانون.

ويقول بوتشيمون إنّ لديه تفويضًا باعلان الاستقلال بعد الاستفتاء الذي صوّت فيه 90% بتأييد الانفصال.

لكنّ المشاركة بلغت 43% لأنّ معظم الكاتالونيين آثروا البقاء بعيدًا عن الاستفتاء الذي اعتبره القضاء الاسباني غير شرعي.

وحضّ رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك ورئيس البرلمان تاجاني ورئيس المفوّضية الاوروبية جان كلود يونكر خلال استلامهم الجمعة جائزة أميرة استورياس على ضرورة احترام القانون، في اشارة الى كاتالونيا.

وقال تاجاني في مدينة اوفييدو في شمال اسبانيا "البعض يبذرون الخلافات عبر تجاهل القانون عمدا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب