محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قال الملياردير الشعبوي ادنريه بابيش إنه سيشكل حكومة أقلية عقب فوزه في الانتخابات العامة التشيكية

(afp_tickers)

أعلن الملياردير الشعبوي اندريه بابيش الجمعة الذي فازت حركته "آنو" بالانتخابات العامة التشيكية أنه سيشكل حكومة أقلية مدعومة بتكنوقراط من خارج الاحزاب بعدما رفض كل شركائه المحتملين تشكيل ائتلاف معه.

وفازت حركة "آنو" (نعم) التي بنت حملتها الانتخابية على شعارات مكافحة الفساد ومناهضة منطقة اليورو ورفض استقبال المهاجرين، بـ78 من مقاعد البرلمان الـ200 خلال عطلة نهاية الأسبوع، متقدمة بذلك على الحزب الأهلي الديموقراطي اليميني وحزب القراصنة المناهض للمؤسسة التقليدية وحزب الحرية والديموقراطية المباشرة اليميني المتشدد إضافة إلى خمسة أحزاب أخرى.

ولكن قادة جميع الأحزاب تقريبا رفضوا التحالف مع بابيش خلال المحادثات التي أعقبت الانتخابات في البلد الأوروبي البالغ عدد سكانه 10,6 مليون.

وقال بابيش (63 عاما) لموقع صحيفة "دي ان اي اس" التابعة لمجموعة شركاته "اغروفرت" للمواد الكيميائية والغذائية والشركات الإعلامية، "سنحاول تشكيل حكومة أقلية لأننا قوبلنا بالرفض من كل الجهات".

وأضاف رجل الأعمال المولود في سلوفاكيا والذي يعد ثاني أغنى تشيكي، "ستكون لدينا مقاربة تحقق جزئيا سياسات جميع الاحزاب".

وأضاف أن الحكومة ستضم وزراء من "آنو" إلى جانب خبراء غير مرتبطين بالحركة.

وسيكلف الرئيس ميلوس زيمان رسميا الثلاثاء بابيش بتشكيل الحكومة قبل أن يتم تعيينه رئيسا للوزراء.

وكان قائد حزب الحرية والديموقراطية المباشرة الياباني الأصل توميو اوكامورا هو الزعيم الوحيد المستعد للانضمام إلى بابيش، إلا أن الأخير استبعد مشاركته.

- "فرصة أكبر للنجاح" -

وفي هذا السياق، أوضح المحلل السياسي المستقل جيري بيهي لوكالة فرانس برس أن تحالفا كهذا "سيكون قاتلا بالنسبة لبابيش".

وأضاف أن حكومة أقلية من أعضاء "آنو" مدعومة بخبراء ستمتلك شرعية أكبر في أنظار الخصوم السياسيين من حكومة مكونة بشكل كامل من الحركة الشعبوية، خاصة إذا كان الخبراء مقربين من أحزاب أخرى.

وأفاد بيهي "مع حكومة من الخبراء، لدى بابيش فرصة أكبر للنجاح عندما يطلب من حزب أو اثنين آخرين الدعم لكل مشروع قانون".

وانتقد قادة الأحزاب بابيش بعدما واجه تهما بالاحتيال لها صلة بمزرعته "ستورك نيست" التي سحبها الملياردير من "اغروفرت" لتستحق المعونة الممنوحة من الاتحاد الأوروبي للشركات الصغيرة قبل أن يعيدها لاحقا إلى مجموعة شركاته.

وأعلنت الشرطة الاثنين تعليق ملاحقته قانونيا بسبب تمتع بابيش بالحصانة كنائب عقب الانتخابات، إلا أن قادة الأحزاب واصلوا رفضهم للملياردير.

وكان الرئيس زيمان طرح فكرة حكومة أقلية كخيار لبابيش إلى جانب حكومة تحالف عادية.

وقال الرئيس اليساري المخضرم البالغ من العمر 73 عاما في مقابلة تلفزيونية الخميس "لا يمكنني إلا دعم بابيش في كلا الخيارين، لأنه بكل بساطة فاز في الانتخابات. وينبغي تكريم الفائز لا حسده".

ورغم النجاح الاقتصادي لتشيكيا، ما زال الكثير من المواطنين يعانون من ديون كبرى ويعملون لساعات طويلة بأجور منخفضة، ويشعرون بانهم تركوا لمصيرهم فيتحولون الى الاحزاب المعادية للمؤسسات لتنفيس احباطهم. ويؤيد عدد كبير من هؤلاء بابيش.

وازاء بطالة بلغ معدلها في ايلول/سبتمبر 3,8 بالمئة، فإن الاقتصاد التشيكي الذي يعتمد بدرجة كبيرة على تصدير السيارات، يتوقع ان ينمو بنسبة 3,6 هذا العام.

وتولت حركة "آنو" مناصب مهمة في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته من وسط اليسار، برئاسة الاشتراكي الديموقراطي بوهوسلاف سوبوتكا. وتولى بابيش الملقب بـ"ترامب التشيكي" وزارة المالية من 2014 حتى ايار/مايو الفائت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب