محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس النيجيري محمد بخاري في 14 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

نددت المنظمة الرئيسية للمسلمين في نيجيريا الاحد بقتل مسيحية بشكل "اجرامي ومناف للاسلام" في كانو، كبرى مدن الشمال ذي الغالبية المسلمة في بلد يشهد عنفا طائفيا.

وكان الرئيس النيجيري محمد بخاري ندد باغتيال التاجرة بريدجت اباهيم (74 عاما) وهي زوجة قسيس، في سوق محلية في كانو، داعيا الى "احترام عقيدة" كل شخص و"العيش معا بسلام".

والاحد نددت "جماعة نصر الاسلام" بدورها بهذه الجريمة "المنافية للاسلام" التي ارتكبها "كفار ومجرمون".

وقال الحاج محمد سعد ابو بكر رئيس "جماعة نصر الاسلام" وسلطان سوكوتو (شمال) اعلى مرجعية مسلمة في نيجيريا "لا يمكن التصديق ان عملا بهذه الدناءة يرتكب باسم الدين".

وعلى غرار الرئيس بخاري، دعا ابو بكر الشعب الى الهدوء، تجنبا لتصعيد اعمال العنف بين الطوائف.

وقتل اربعة اشخاص على الاقل اواخر ايار/مايو في وسط نيجيريا خلال يومين من اعمال عنف على خلفية تصريحات مسيئة الى النبي محمد نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي ونسبت الى تاجر مسيحي.

وانتقدت منظمة "الابواب المفتوحة" (اوبن دورز) الاثنين "العنف المتواصل" ضد المسيحيين في شمال نيجيريا، مشيرة الى "خطر على استمرار الكنيسة" في هذه المناطق.

وقتل 7100 مسيحي على الاقل في العالم في 2015 "لاسباب تتعلق بمعتقداتهم"، منهم 4028 في نيجيريا وحدها، كما جاء في التقرير السنوي الذي تصدره المنظمة منذ 1997 وتتناول فيه الاضطهادات التي يتعرض لها المسيحيون في العالم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب