محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سيارة لتطوعي الدفاع المدني او الخوذات البيض كما يعرفون في شمال حلب

(afp_tickers)

اعلن رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاثنين ان المواجهات الشرسة التي تشهدها مدينة حلب في شمال سوريا حاليا هي احد اسوأ النزاعات التي عرفتها المدن.

وقال بيتر مورر في بيان "انه من دون ادنى شك احد النزاعات الاكثر تدميرا في المدن في عصرنا"، مبديا اسفه لمعاناة انسانية "هائلة".

واوضح ان حلب المنقسمة بين احياء شرقية يسيطر عليها مقاتلو المعارضة واخرى غربية في يد قوات النظام تشهدا عنفا متصاعدا خلف مئات القتلى وعددا غير محدد من الجرحى فضلا عن المحاصرين فيها الذين لم يتلقوا اي مساعدة.

واضاف "ليس هناك اي شخص او مكان في منأى (من المعارك). القصف مستمر والمنازل والمدارس والمستشفيات في مرمى (المعارك). الناس يعيشون في الخوف".

وتابع "الاطفال مصدومون. ان حجم المعاناة هائل"، مطالبا "جميع الاطراف بوقف عمليات التدمير والهجمات من دون تمييز ووقف المجزرة".

ومع تصاعد وتيرة المعارك في حلب، يزداد القلق على مصير مليون ونصف مليون مدني موجودين في المدينة بينهم 240 الفا في الشطر الشرقي الذي تسيطر عليه المعارضة.

واكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان البنى التحتية في المدينة تعرضت للتدمير ما قلص الى حد بعيد ايصال المياه والكهرباء.

وقال مورر ايضا "اضافة الى التهديد المباشر الذي تشكله المعارك، فان انعدام الخدمات الاساسية مثل المياه والكهرباء يشكل خطرا فوريا ومأسويا على مليوني شخص يعانون صعوبة كبرى في الحصول على خدمات طبية اساسية".

ودعت اللجنة الدولية اطراف النزاع الى السماح للوكالات الانسانية بالوصول الى كل احياء المدينة، مطالبة بهدنات انسانية لايصال المساعدات.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب