محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مبعوث الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد في الكويت في 26 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

أعلن وسيط الامم المتحدة الى اليمن الثلاثاء انه سيقدم في الأيام المقبلة "اقتراحا مكتوبا" الى طرفي النزاع اللذين يخوضان مفاوضات سلام، مطالبا اياهما بـ"تقديم التنازلات الضرورية".

وكان اسماعيل ولد الشيخ احمد يتحدث امام مجلس الامن عبر الدائرة المغلقة من الكويت حيث تستمر المفاوضات بين ممثلي الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين منذ شهرين برعاية الامم المتحدة.

وقال ولد الشيخ احمد "ساقدم للاطراف اليمنيين في الايام المقبلة اقتراحا مكتوبا للمرحلة المقبلة"، من دون ان يدلي بتفاصيل اضافية.

واوضح ان المفاوضات "ستستأنف (بعدها) بعد توقف قصير بهدف السماح للاطراف بالتشاور مع قياداتهم".

واعد الوسيط في بداية حزيران/يونيو مشروع خطة سلام من ثلاثة بنود عرضه للمتفاوضين، بحسب مصادر حكومية ودبلوماسية.

وعزا تعثر المفاوضات خصوصا الى "المهلة المقررة وتنسيق مختلف الاجراءات" التي تضمنتها الخطة وبينها تشكيل "حكومة وحدة وطنية".

وقال "اطلب من جميع الاطراف ان يظهروا شجاعة سياسية (...) وان يقدموا التنازلات الضرورية للتوصل الى اتفاق شامل".

واعتبر ان "المناخ العام لا يزال ايجابيا (...) والمباحثات تقدمت ببطء ولكن في شكل بناء" منذ شهرين.

لكن الوسيط الاممي شدد على ضرورة التقدم في شكل اسرع لان اليمن يشهد "تدهورا خطيرا لظروف معيشة السكان"، مع خطر وقوع "كارثة انسانية".

ولاحظ ايضا ان "الاقتصاد اليمني تراجع في شكل خطير في الاشهر الاخيرة" مع انخفاض اجمالي الناتج المحلي بنسبة ثلاثين في المئة منذ بداية العام.

وفي ختام مشاورات مغلقة، دعا السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر الذي يرأس المجلس خلال حزيران/يونيو، نيابة عن الدول الـ15 الأعضاء، طرفي النزاع إلى "إظهار المرونة للتوصل إلى اتفاق" و"الاحترام الكامل لوقف الأعمال العدائية" والقوانين الإنسانية.

ومن المقرر أن يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأسبوع المقبل في الكويت، المشاركين في المفاوضات، في إطار جولة شرق أوسطية.

وحذر مسؤولون امميون الثلاثاء من ان انعدام الامن الغذائي يتفاقم في اليمن.

ويشهد اليمن مواجهات بين المتمردين الحوثيين المتهمين بالارتباط بايران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وشمال البلاد، والقوات الحكومية المدعومة من السعودية والموجودة بشكل اساسي في الجنوب.

واسفر النزاع اليمني منذ اذار/مارس 2015 عن مقتل اكثر من 6400 شخص واصابة 30 الفا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب