Navigation

الناجون يعربون عن غضبهم من مرتكب مجزرة مسجدي كرايست تشيرش خلال محاكمته

برينتون تارانت في المحكمة في كرايست تشيرش بتاريخ 24 آب/اغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أغسطس 2020 - 10:44 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

صرخ ناجيان من الهجوم الدامي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا الثلاثاء أمام محكمة كرايست تشيرش غاضبين بوجه القاتل برينتون تارانت، واصفين إياه بـ "الإرهابي" الذي يستحق الموت و"ألا يرى نور الشمس مرة أخرى".

وواجه اليميني المتطرف، الذي يتبنى نظرية تفوّق العرق الأبيض وأدين بارتكاب 51 جريمة قتل و40 محاولة قتل، للمرة الأولى منذ الاثنين، ضحايا مذبحة آذار/مارس 2019 في مسجدين في كرايست تشيرش.

وأمام الناجين الذين غمرهم الحزن واعتراهم الغضب، بدا الأسترالي (29 عاما) غير متأثر، وهو قد يكون أول شخص في نيوزيلندا يحكم عليه بالسجن مدى الحياة دون منحه إمكانية الإفراج المشروط.

وأوضح ميرويس وزيري للقاضي كاميرون ماندر غاضبا "لم أرَ ندمًا ولا خجلا في عيني الإرهابي الذي لم يتُب، لذلك قررت ألا أدلي بشهادتي بشأن عواقب (عملية القتل) بل أن أظهر له الألم الذي تحمله" ،

ولم يظهر أي تأثير على منفذ الهجوم، عندما ألتفت إليه وزيري وقال له "الآن، أنت إرهابي ونحن، كمسلمين، لسنا إرهابيين" وسط تصفيق الشهود.

وقال له زهير درويش، الذي قتل شقيقه أثناء الهجوم "أنت تتصرف كجبان وأنت جبان. تعيش كالجرذ وتستحق ذلك. ستموت وحدك مثل فيروس يتجنبه الجميع".

- "ليس كائنا بشريا" -

وقال "إن العقاب العادل هو إنزال عقوبة الإعدام. أعلم أن القانون النيوزيلندي قد ألغى عقوبة الإعدام، لكنه للأسف ليس كائنا بشريًا، ولا يستحق أن يحاكم كإنسان".

وطلب شاهد، تم شطب اسمه من قبل المحكمة، من القاضي الحكم على القاتل "بأقسى عقوبة ممكنة".

وناشده "أريدك ألا تدع هذا الرجل يرى نور الشمس أبدًا" مضيفا "هذا الرجل يجب أن يمكث في السجن إلى الأبد (...) إنه رجل مريض، وليس إنسانًا".

وأكتفى تارانت بمداعبة ذقنه عندما وصفه الشهود بأنه "شيطان" و"سفاح حاقد" ولكنه جعل المجتمع المسلم في نيوزيلندا أقوى.

وفقدت أمبرين نعيم زوجها نعيم رشيد وابنها طلحة خلال المذبحة. ويعد زوجها نعيم رشيد بطلا بعد أن أنقذ أرواحا عندما هاجم تارانت مسجد النور وسط كرايست تشيرش.

وسمح تصديه له للناس بالفرار قبل أن يُقتل.

وقالت أمبرين "منذ وفاة زوجي وابني، لم أهنأ بنوم سليم وطبيعي. لا أعتقد أن ذلك سيكون ممكنا أبدًا".

وأشارت إلى أن ذلك يشكل "بالنسبة لي ضرراً لا يمكن إصلاحه، ولهذا السبب يجب أن تكون عقوبته أبدية".

- "الشيطان" -

كما لم يرف جفن القاتل عندما أشارت إليه نوريني ميلن، التي قُتل ابنها سياد، قائلة "أنت ميت بالفعل بالنسبة لي. أياً كانت عقوبتك، لن تكون أبدا كافية".

أصيب محمد صديقي برصاصة في ذراعه عندما وصل "الشيطان" إلى مسجد النور.

وقالت "نعم، أدعوه الشيطان لأنه دخل بيت الله محملا بالنوايا السيئة لقتل الأبرياء. لقد قتلت أحلام أصدقائي وعائلتي بعملك الجبان".

وكان القاتل، الذي أقر بفعلته في آذار/مارس مارس، قد أعلن أنه أراد زرع الخوف بين أولئك الذين وصفهم بـ "الغزاة" ويعني بذلك الجالية المسلمة في نيوزيلندا.

لكن عائشة إسماعيل، التي فقدت شقيقها جنيد في إطلاق النار، اعتبرت أنه نجح بفعلته فقط في تقوية إيمانها.

وخلال هذه الجلسات، التي من المفترض أن تستمر أربعة أيام وبدأت الاثنين، تم استدعاء 66 شخصًا للإدلاء بشهاداتهم حول عواقب هذه المذبحة على حياتهم.

وبعد ذلك سيتم الاستماع إلى تارانت، الذي يمثل نفسه، في المحكمة.

ومن المقرر أن يصدر رئيس محكمة العدل العليا في كرايست تشيرش الحكم يوم الخميس.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.