محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فرنسيون يتظاهرون ضد مشروع تعديل قانون العمل في رين في 26 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

دعت النقابات المعارضة لمشروع تعديل قانون العمل الى "زيادة التعبئة" من تظاهرات واضرابات تتوالى منذ اكثر من شهرين في فرنسا، وذلك في بيان نشر ليل الخميس الجمعة.

وعلق الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الموجود في اليابان حيث شارك في قمة مجموعة السبع ان الحكومة "ستصمد" لانه "اصلاح جيد".

وللمرة الثامنة منذ اواسط اذار/مارس، تظاهر عشرات الاف الاشخاص (300 الف بحسب نقابة الاتحاد العام للعمال "سي جي تي" و153 الفا بحسب السلطات) الخميس في مختلف انحاء فرنسا احتجاجا على مشروع القانون الذي يهدد الامن الوظيفي برايهم.

وفي الايام الاخيرة منع المحتجون الوصول الى محطات لتكرير النفط ومستودعات للمحروقات مما عرقل توزيع السائقين بالوقود وادى الى طوابير طويلة امام المحطات.

الجمعة، دعا تجمع النقابات المعارض للتعديل في بيان الى "مواصلة التحرك وزيادته".

وتم اعلان يوم تعبئة تاسع في 14 حزيران/يونيو على ان يقتصر الحشد على باريس. وتم اختيار الموعد ليتزامن مع بدء النقاشات حول نص مشروع القانون في مجلس الشيوخ.

ونددت النقابات التي طلبت عقد لقاء مع هولاند منذ الاسبوع الماضي دون تلقي جواب، بصمت الحكومة وب"تعنتها واصرارها على عدم سحب مشروع القانون".

وصرح هولاند خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة دول مجموعة السبع التي اختتمت اعمالها الجمعة في ايسي-شيما باليابان "سنصمد لانه اصلاح جيد براينا وسنمضي الى النهاية من اجل تحقيقه".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب