أ ف ب عربي ودولي

قياديون من حماس يتابعون كلمة متلفزة لرئيس المكتب السياسي خالد مشعل في غزة الاثنين 1 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

ادخلت حركة حماس مساء الاثنين للمرة الاولى تعديلا على برنامجها السياسي، ووافقت خصوصا على اقامة دولة فلسطينية على حدود العام 1967 من دون ان تعترف بحق اسرائيل في الوجود، رافضة المساس بسلاحها.

في ما يلي النقاط الرئيسية في "وثيقة المبادئ والسياسات العامة" المعدلة التي اعلن عنها رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل في مؤتمر صحافي في الدوحة ووزعت على وسائل الاعلام باللغتين العربية والانكليزية:

"حماس" وفلسطين

- "حركة المقاومة الإسلامية "حماس" هي حركة تحرّر ومقاومة وطنية فلسطينيَّة إسلامية، هدفها تحرير فلسطين ومواجهة المشروع الصهيوني، مرجعيَّتها الإسلام في منطلقاتها وأهدافها ووسائلها".

- "فلسطين أرض عربية إسلامية".

- "فلسطين بحدودها من نهر الأردن شرقاً إلى البحر المتوسط غرباً، ومن رأس الناقورة شمالاً إلى أمّ الرشراش جنوباً وحدة إقليمية لا تتجزّأ".

-" الفلسطينيون هم المواطنون العرب الذين كانوا يقيمون في فلسطين حتّى سنة 1947، سواء من أُخرج منها أم من بقي فيها؛ وكلّ مَنْ ولد من أب عربي فلسطيني بعد هذا التاريخ، داخل فلسطين أو خارجها، هو فلسطيني".

- "الإسلام ضدّ جميع أشكال التطرّف والتعصب الديني والعرقي والطائفي".

- "القدس عاصمة فلسطين (...) وجميع مقدساتها الإسلامية والمسيحية، هي حقّ ثابت للشعب الفلسطيني والأمَّة العربية والإسلامية، ولا تنازل عنها ولا تفريط بأيّ جزء منها".

- "المسجد الأقصى المبارك حق خالص لشعبنا وأمتنا، وليس للاحتلال أي حق فيه".

عودة اللاجئين

- "إنَّ حقَّ العودة للاجئين والنازحين الفلسطينيين إلى ديارهم التي أُخرجوا منها، أو منعوا من العودة إليها، سواء في المناطق التي احتلت عام 1948 أم عام 1967(أي كل فلسطين)، هو حقٌّ (...) غير قابل للتصرّف من أيّ جهة كانت، فلسطينية أو عربية أو دولية".

- المشروع الصهيوني هو مشروع عنصري، عدواني (...) وان الكيان الإسرائيلي هو أداة المشروع الصهيوني وقاعدته العدوانية.

- "ترفض حماس اضطهاد أيّ إنسان أو الانتقاص من حقوقه على أساس قومي أو ديني أو طائفي، وترى أنَّ المشكلة اليهودية والعداء للسامية واضطهاد اليهود ظواهر ارتبطت أساساً بالتاريخ الأوروبي، وليس بتاريخ العرب والمسلمين ولا مواريثهم".

- "تؤكد حماس أنَّ الصراع مع المشروع الصهيوني ليس صراعاً مع اليهود بسبب ديانتهم؛ وحماس لا تخوض صراعاً ضد اليهود لكونهم يهوداً، وإنَّما تخوض صراعاً ضد الصهاينة المحتلين المعتدين".

حدود 1967 والسلاح

- "لا اعترافَ بشرعية الكيان الصهيوني؛ وإنَّ كلّ ما طرأ على أرض فلسطين من احتلال أو استيطان أو تهويد أو تغيير للمعالم أو تزوير للحقائق باطلٌ؛ فالحقوق لا تسقط بالتقادم".

- "لا تنازلَ عن أيّ جزء من أرض فلسطين، مهما كانت الأسباب والظروف والضغوط، ومهما طال الاحتلال. وترفض حماس أي بديلٍ عن تحرير فلسطين تحريراً كاملاً، من نهرها إلى بحرها. ومع ذلك - وبما لا يعني إطلاقاً الاعتراف بالكيان الصهيوني، ولا التنازل عن أيٍّ من الحقوق الفلسطينية - فإن حماس تعتبر أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس، على خطوط الرابع من حزيران/ يونيو 1967، مع عودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم التي أخرجوا منها، هي صيغة توافقية وطنية مشتركة".

- "تؤكد حركة حماس على أن اتفاقات أوسلو وملحقاتها تخالف قواعد القانون الدولي الآمرة (...)و لذلك فإن الحركة ترفض هذه الاتفاقات".

- "المقاومة المسلحة (...) تعدُّ الخيارَ الاستراتيجي لحماية الثوابت واسترداد حقوق الشعب الفلسطيني".

- "ترفض حماس المساس بالمقاومة وسلاحها، وتؤكد على حق شعبنا في تطوير وسائل المقاومة وآلياتها".

- "تؤمن حماس وتتمسك بإدارة علاقاتها الفلسطينية على قاعدة التعددية والخيار الديمقراطي".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي