محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشار المنتخب للنمسا سيباستيان كورتز في مؤتمره الصحافي إثر محادثاته مع رئيس حزب اليمين المتطرف في اطار جهوده لتشكيل الحكومة في فيينا 21 ت1/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

أعلن القيادي المحافظ الشاب سيباستيان كورتز الذي سيتولى المستشارية النمسوية بعد فوزه في الانتخابات التشريعية انه اجرى السبت محادثات "ايجابية جدا" مع رئيس حزب اليمين المتطرف، معززا فرضية تحالفه مع هذا التشكيل.

وصرح كورتز في ختام لقاء رسمي اول مع رئيس حزب الحرية اليميني المتطرف هاينز كريستيان شتراخه "اجرينا محادثات ايجابية جدا"، بعد 24 ساعة من تكليف رئيس الجمهورية الكسندر فان در بيلين له تشكيل الحكومة.

وأكد السياسي البالغ 31 عاما والفائز في انتخابات 15 تشرين الاول/اكتوبر المبكرة ان لديه "شعورا قويا" بان حزب الحرية يبدي "ارادة تغيير" وكذلك "وعيا للمسؤوليات".

وحصد كورتز وحزبه المسيحي الديموقراطي "حزب الشعب" 31،5% من الاصوات، متقدما على الاشتراكيين الديموقراطيين في حزب المستشار المنتهية ولايته كريستيان كيرن (26،9%) وحزب الحرية (26%).

وكان التحالف مع اليمين المتطرف مرجحا نظرا الى تبني كورتز في حملته الكثير من شعارات اليمين المتطرف لا سيما في مجال الهجرة، ووعده بـ"التجديد" بعد عشر سنوات من التحالف بين اليسار واليمين.

وسيلتقي كورتز كيرن الاحد قبل ان تبدأ مفاوضات تشكيل الائتلاف الحاكم رسميا.

وفي 2000، اثار دخول حزب الحرية اليميني المتطرف في حكومة المستشار المحافظ فولفغانغ شوسل صدمة في اوروبا، واتخذ الاتحاد الاوروبي عقوبات ضد فيينا.

وعلى خلفية صعود الاحزاب الشعبوية والمعادية للهجرة في عدد كبير من البلدان الاوروبية، يبدو هذا الصراع قليل الاحتمال اليوم، لا سيما بعدما حرص شتراخه على تليين صورة حزبه.

من جهته سعى كورتز الذي يشغل منصب وزير الخارجية منذ اربع سنوات، إلى إعادة تأكيد "التزامه" بالاتحاد الاوروبي، خلال زيارة لبروكسل الخميس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب