محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر يدلي بصوته في فيينا في 22 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

ستعرف النمسا الاثنين اسم رئيسها الجديد اثر منافسة شديدة بين مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر ومنافسه المرشح البيئي الكسندر فان دير بيلين، وذلك بعد فرز

اصوات 900 الف ناخب طلبوا التصويت عبر البريد، اي ما يتجاوز 14 في المئة من القاعدة الناخبة.

ومن دون احتساب اصوات المقترعين عبر البريد، اظهرت النتائج الاحد تقدم نوربرت هوفر ب51,9 في المئة من الاصوات مقابل حصول فان دير بيلين على 48,1 في المئة.

وفي حال فوزه، سيكون هوفر (45 عاما) اول رئيس دولة في الاتحاد الاوروبي ينتمي الى حزب يميني متطرف.

كما ان فوز فان دير (72 عاما) سيحمل الى رئاسة النمسا للمرة الاولى احد انصار البيئة.

ولم يجازف اي من المرشحين باعلان فوزه مساء الاحد، مكتفيا بالدعوة الى وحدة النمسويين الذين تسببت هذه الانتخابات بانقسام كبير في صفوفهم.

وقال هوفر نائب رئيس البرلمان للتلفزيون العام ان "الرئيس، ايا كان، يجب ان يكون رئيس جميع النمسويين".

والى جانبه، دعا فان دير بيلين القوى السياسية الى "العمل معا بافضل شكل ممكن".

ودعي نحو 6,4 ملايين ناخب الى الاقتراع لاختيار خلف للاشتراكي الديموقراطي هاينس فيشر الذي امضى ولايتين رئاسيتين ولا يمكنه الترشح للمنصب من جديد.

وقدرت نسبة المشاركة باكثر من سبعين في المئة متجاوزة نظيرتها في الدورة الاولى التي جرت في 24 نيسان/ابريل.

وكان هوفر تقدم هذه الدورة بحيازته 35 في المئة من الاصوات محققا افضل نتيجة وطنية لحزبه اليميني المتطرف.

وحصد فان دير بيلين الاستاذ الجامعي السابق والزعيم السابق لحزب الخضر 21,3 في المئة.

وفي النمسا لا يتدخل الرئيس في ادارة الشؤون اليومية للبلاد لكنه يتمتع بصلاحيات رسمية مهمة مثل حل الحكومة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب