محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي يلقي كلمة امام تجمع في ليفركوزن بغرب المانيا في 5 آذار/مارس 2017

(afp_tickers)

اعلنت وزارة الخارجية النمساوية الاثنين انها منعت نهاد زيبكجي من دخول اراضيها للمشاركة في تجمع بمناسبة ذكرى مرور عام واحد على المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا.

وقال المتحدث باسم الوزارة توماس شنول لوكالة فرانس برس ان الوزير التركي "منع من الدخول لان هذه الزيارة لم تكن مبرمجة في اطار التبادل الثنائي، بل مرتبطة بظهوره العام في حدث في ذكرى محاولة الانقلاب".

واضاف ان مشاركة زيبكجي كانت ستشكل "خطرا على النظام العام".

ولم تذكر وزارة الخارجية موعد التجمع.

ويأتي القرار النمساوي بعد ثلاثة أيام على تحذير الحكومة الهولندية لتركيا من إرسال نائب رئيس حكومتها تورغول توركس، لالقاء خطاب في تجمع في شرق هولندا هذا الاسبوع في ذكرى الانقلاب الفاشل.

وتأزمت العلاقات بين أنقرة والاتحاد الاوروبي بسبب الاجراءات القمعية بعد المحاولة الفاشلة في 15 تمز/يوليو 2016 للاطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان.

وفي وقت سابق هذا العام، منعت دول عدة بينها النمسا وألمانيا تجمعات مؤيدة لانقرة عشية استفتاء مثير للجدل في نيسان/ابريل منح اردوغان سلطات كبيرة.

وتوجه وزراء أتراك إلى أوروبا لحشد التأييد للاستفتاء بين ملايين الناخبين الأتراك المقيمين في الخارج.

ويقيم في النمسا نحو 360 ألف شخص من أصل تركي بينهم 117 الف مواطن تركي. ويعتقد أن غالبيتهم من انصار اردوغان ممن ساهم تصويتهم في فوزه في الاستفتاء.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب