محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسة الارجنتينية السابقة كريستينا كيرشنر

(afp_tickers)

اعلنت وسائل اعلام ارجنتينية نقلا عن مصادر قضائية السبت ان النائب العام الفدرالي طلب تحقيقا حول الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر في قضية تبييض اموال.

وقالت هذه المصادر ان النائب العالم غييرمو ماريخوان يدعم طلبه هذا بمعلومات قدمها شاهد يتمتع بالحماية الجمعة، استجوب تحت غطاء سرية التحقيق.

واضافت وسائل الاعلام ان هذا الشاهد ذكر على ما يبدو الرئيسة السابقة (2007-2015) وزوجها الراحل نستور كيرشنر (2003 الى 2007) كطرفين مشاركين في عمليات غسل اموال تخضع للتحقيق حاليا.

وطلب النائب العام تحقيقا حول خوليو دي فيدو وزير التخطيط السابق في عهد كيرشنر ورجل المال الارجنتيني ارنستو كلارنز وغيرهم..

ويفترض ان تمثل كيرشنر الاربعاء المقبل امام قاض في اطار قضية اخرى متعلقة ببيع عملات صعبة للبنك المركزي في الاشهر الاخيرة من ولايتها الرئاسية.

وكان القضاء الارجنتيني اوقف الثلاثاء رجل الاعمال لازارو بايز الذي يشتبه بتورطه في غسل اموال في عهد الزوجين كيرشنر (2003-2015) الذي ازدهرت خلاله شركاته. وقد ورد اسمه في فضيحة "اوراق بنما" ايضا.

وبايز متهم بتحويل اموال الى حسابات في سويسرا في السنوات ال12 لرئاسة الزوجين كيرشنر وهو من اصدقائهما. وقد حصل بفضلهما على عقود مهمة في الاسواق وعل امتيازات من الدولة.

ويتابع القضاء الارجنتيني حاليا عددا كبيرا من اعمدة حكم الزوجين كيرشنر بينهم وزير النقل من 2003 الى 2009 ريكاردو خايمي الذي يشتبه بانه تلقى رشاوى خلال شراء قطارات مستعملة من اسبانيا والبرتغال. وهو مسجون حاليا.

وفي الوقت نفسه، طلب المدعي فيديريكو ديلغادو الخميس فتح تحقيق لمصلحة الضرائب يستهدف الرئيس الحالي ماوريسيو ماكري الذي ورد اسمه في سجلات شركات الاوفشور في "اوراق بنما". ولم يرد اي من اسماء هذه الشركات في اعلان ثروته الالزامي.

واعلنت وزارة العدل الارجنتينية السبت انها "لن تقدم اي معلومات" عن هوية الشهود المحميين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب