محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري في البيت الابيض بواشنطن في 31 اذار/مارس 2016

(afp_tickers)

فتحت النيابة العامة في الارجنتين تحقيقا حول التعاملات المالية للرئيس موريسيو ماكري عبر شركتي اوفشور بحسب ما كشفت فضيحة "اوراق بنما".

وقال النائب الفدرالي فيدريكو ديلاغو انه طلب من قاض معلومات من هيئة الضرائب الوطنية ومكتب مكافحة الفساد لتحديد ما اذا كان ماكري تعمد بنية سيئة عدم الكشف عن كامل المعلومات في اعلانه عن اصوله، وهو احد الامور المطلوبة من المسؤولين الحكوميين.

وتاتي هذه الخطوة بعد ان تقدم نورمان مارتينيز النائب في المعارضة وحليف الرئيسة السابقة كريستينا كريشنر، بدعوة ضد الرئيس الاربعاء مطالبا بالتحقيق معه في تهم اجرامية.

وظهرت معلومات عن تعاملات ماكري المالية مع شركات اوفشور الاحد عندما تم الكشف عن ملايين الوثائق المسربة من مكتب "موساك فونسيكا" للمحاماة التي احرجت العديد من الزعماء والشخصيات البارزة في العالم.

وذكرت صحيفة "لا ناسيون" الارجنتينية، احدى اكثر من 100 منظمة اعلامية تتحدث عن الفضحية، ان ماكري ووالده قطب الاعلام وشقيقه ماريانو كانوا اعضاء في مجلس ادارة شركة فليغ تريدنغ الاوفشور المسجلة في البهاماس.

وذكرت تقارير اعلامية اخرى ان ماكري هو ايضا رئيس شركة اوفشور ثانية هي "كاغيموشا" التي تاسست في بنما في 1981.

ولم يفصح ماكري عن اي من الشركتين في اعلاناته المالية عندما اصبح رئيس بلدية بوينس ايريس في 2007 او رئيسا العام الماضي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب