محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

آليات تابعة للجيش لمالي في عملية مشتركة لقوة دول الساحل الخمس في 1 ت2/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

أعلن سفير النيجر لدى الأمم المتحدة عبد الله وافي الأربعاء أن قوة مجموعة دول الساحل الخمس بحاجة إلى الأموال التي قطعت تعهدات بتقديمها للقيام بمهامها.

وقال وافي الذي تترأس بلاده حاليا هذه القوة المؤلفة من مالي وموريتانيا وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد، متحدثا خلال لقاء صحافي في ختام اجتماع حول قوة الساحل في الأمم المتحدة "نعبر عن امتناننا لجميع الدول الأعضاء (في الأمم المتحدة) وخصوصا الدول التي أعلنت عن مساهمات خلال قمة بروكسل" في شباط/فبراير.

لكنه أضاف "ينبغي الآن التحرك بحيث يتم صرف الأموال التي قطعت وعود بشأنها، لأن الوضع الأمني في الساحل في تدهور مستمر، ما يحتم أن تباشر القوة عملياتها العسكرية".

وقال الدبلوماسي إنه يأمل صرف الأموال "خلال الأيام والاسابيع المقبلة".

من جهته، دعا مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام جان بيار لاكروا الذي شارك في المؤتمر الصحافي، الدول الأعضاء إلى تنفيذ "تعهداتها من أجل تأمين موارد لـ(قوة الأمم المتحدة في مالي) وقوة مجموعة دول الساحل الخمس قدر الإمكان".

وذكر بصورة خاصة بمشروع إنشاء "ستة معسكرات" في مالي لوضعها في تصرف وحدات قوة مجموعة دول الساحل الخمس.

وبموجب اتفاق أعلنت عنه الأمم المتحدة، تقوم القوات الدولية المنتشرة في مالي بتقديم دعم لوجستي وعملاني لقوة دول مجموعة الساحل الخمس لمكافحة المتطرفين الاسلاميين.

ومن أجل التصدي بمزيد من الفعالية للمجموعات الجهادية التي تنشط عبر الحدود، أنشأت دول المنطقة قوة الساحل التي يفترض أن يبلغ عديدها خمسة الاف جندي بحلول منتصف 2018.

وتقدر تكاليف عمل هذه القوة بحوالى 480 مليون يورو للسنة الأولى.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب