محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يلقي خطابا في الذكرى الحادية واسلبعين لاستقلال بلاده في 15 آب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اكد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الثلاثاء تصميم بلده على مواجهة التحديات الامنية والجيوسياسية على خلفية توتر مع باكستان والصين المجاورتين.

وجاءت تصريحات مودي الرجل القوي في الدولة العملاقة في جنوب آسيا، في خطاب في يوم الاستقلال الذي يرتدي اهمية كبرى في الحياة السياسية. وقد عرض فيه رؤيته "لهند جديدة" حديثة وقوية واقتصادها متين.

وقال الزعيم القومي الهندوسي في موقع الحصن المغولي الاحمر في نيودلهي ان الهند "محصنة بشكل كاف وبقوة لمواجهة اي شخص يحاول مهاجمة بلدنا".

واكد مودي الذي يحكم البلاد منذ 2014 ان "الامن القومي هو اولويتنا".

وتأتي هذه التصريحات بينما تسود اجواء من التشنج بين الجيشين الهندي والصيني في جبال الهيمالايا الاستراتيجية. ويؤجج هذا الوضع التوتر بين بكين ونيودلهي وكذلك بين الصين ومملكة بوتان الصغيرة.

كما تشهد العلاقات بين الهند وباكستان توترا وتنتقل من ازمة الى اخرى. ويؤدي اطلاق نار وعمليات قصف على طول خط الحدود في منطقة كشمير المتنازع عليها، الى سقوط قتلى بشكل شبه يومي منذ اسابيع.

وكانت الهند ذكرت بعد هجوم على قاعدة عسكرية تابعة لها في كشمير العام الماضي، انها شنت "ضربات جراحية" في الاراضي الباكستانية، لكن اسلام اباد نفت ذلك.

واكد مودي من جديد "عندما قمنا بالضربات الجراحية، ادرك العالم قوة الهند".

- نسبة نمو مخيبة للآمال -

دافع مودي طويلا عن القرارات الاساسية التي اتخذها خلال ولايته وخصوصا سحب اوراق مالية من الاسواق وفرض ضريبة للقيمة المضافة متناسبة في جميع انحاء البلاد.

وشدد رئيس الوزراء على عمله ضد الفساد معبرا عن ارتياحه لان الحكومة تمكنت من مصادرة او كشف ما يعادل 1600 مليار يورو خلال ثلاث سنوات.

وقال الرجل المتحدر من ولاية غوجارات الذي جعل من مكافحة الفساد احد محاور البرنامجه الذي حمله الى السلطة "نصعد معركتنا ضد الفساد".

وكان مودي انتخب رئيسا للهند التي يبلغ عدد سكانها 1,25 مليار نسمة بناء على وعد باصلاح الاقتصاد والعودة الى نمو قوي، وهما امران ضروريان لتأمين وظائف لمليون شاب يدخلون سوق العمل كل شهر.

وتسجل الهند واحدة من اسرع نسب النمو بين الاقتصادات الكبيرة في العالم، لكن النسبة كانت مخيبة للآمال العام الماضي وتأثرت خصوصا بسحب اوراق مالية ما تسبب بخلل في الاقتصاد استمر اشهرا.

وخلال السنة المالية 2016-2017 سجل اجمالي الناتج الداخلي الهندي ارتفاعا نسبته 7,1 بالمئة مقابل ثمانية بالمئة للسنة المالية السابقة.

وتستعد الهند لتباطؤ جديد في السنة المالية الجارية (من الاول من نيسان/ابريل الى 31 آذار/مارس) بينما لا يسجل الطلب والاستثمارات اي انتعاش.

وقالت الخلية الاقتصادية الرسمية للحكومة خلال الاسبوع الجاري انها تتوقع نسبة نمو في الهامش الادنى للتوقعات تراوح بين 6,75 و 7,50 بالمئة للسنة 2017-2018.

وعلى الرغم من كل هذه المشاكل، يبدو رئيس الوزراء في موقع قوة. فبفضل حملات اعلامية نشيطة تحولت في بعض الاحيان الى عبادة للشخصية، تمكن حزبه من الفوز في الشتاء على المعارضة قي سلسلة عن عمليات الاقتراع المحلية المهمة.

ويفترض ان يترشح ناريندرا مودي لولاية ثانية في 2019 في انتخابات تشريعية سيخوضها من موقع قوة في مواجهة معارضة مفككة.

ويرتدي يوم استقلال الهند هذه السنة طابعا خاصا اذ انه يتزامن مع الذكرى السبعين لتقسيم شبه القارة وظهور باكستان بعد تفكك "امبراطورية الهند البريطانية".

وكانت باكستان احيت الاثنين الذكرى السبعين لاستقلالها عن الهند بالعاب نارية واستعراض جوي كان الاكبر في البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب