محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي في 15 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

استدعت الهند دبلوماسيا كبيرا من السفارة الاميركية الثلاثاء للاعتراض للمرة الثالثة على عمليات التجسس بعد نشر معلومات جديدة افادت ان وكالة الامن القومي الاميركي استهدفت الحزب الحاكم "بهاراتيا جناتا".

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الهندية لوكالة فرانس برس رافضا الكشف عن اسمه "ما قلناه هو اننا نتوقع ردا وضمانات بان هذا الامر لن يتكرر".

وافادت صحيفة واشنطن بوست الثلاثاء استنادا الى وثائق حصلت عليها من ادوارد سنودن المستشار السابق في وكالة الامن القومي الاميركي ان هذه الوكالة حصلت في العام 2010 على اذن قضائي بالتجسس على الاتصالات في 193 دولة وبشكل خاص مراقبة حزب بهاراتيا جناتا في الهند الذي يرئسه رئيس الوزراء نارندرا مودي.

ويتولى مودي السلطة في الهند منذ نهاية ايار/مايو.

وسبق ان احتجت الهند مرتين لدى الولايات المتحدة في تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد الكشف ان بعثتها في الامم المتحدة في نيويورك وسفارتها في واشنطن شملتهما برامج التنصت على الاتصالات.

وياتي هذا الحادث الجديد فيما يرتقب ان يزور وزير الخارجية الاميركي جون كيري الهند في الاشهر المقبلة للقاء اعضاء في حكومة مودي.

ويزور رئيس الوزراء الهندي الولايات المتحدة في ايلول/سبتمبر لحضور اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة حيث سيلتقي للمرة الاولى الرئيس الاميركي باراك اوباما.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب