تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الولايات المتحدة تحض طرفي النزاع في جنوب السودان على استئناف التفاوض

الموفد الاميركي الى جنوب السودان دونالد بوث متحدثا لوسائل الاعلام في جوبا في 25 آذار/مارس 2015

(afp_tickers)

حض المبعوث الاميركي الى جنوب السودان الاربعاء طرفا النزاع على استئناف مباحثات السلام، مجددا التهديد بفرض عقوبات اذا استمرت الحرب الاهلية الدامية.

وقال دونالد بوث في تصريحات من جوبا "هناك سبيل الى السلام عبر المفاوضات" التي لا يجب ان يسمح بان تبقى مستمرة بلا نهاية.

واضاف "اعتقد انه لم تعد هناك حلول عسكرية للنزاع الحالي" وان المباحثات "لا يمكن ان تدوم الى ما لا نهاية بدون نتائج. شعب جنوب السودان عانى وضحى بما فيه الكفاية".

وحذر المبعوث من انه "اذا لم يتم التوصل الى اتفاق سلام (..) فان مجلس الامن يمكن ان يقرر فرض عقوبات على الافراد المسؤولين عن تخريب عملية السلام".

وجاءت زيارة المبعوث الاميركي الى ابوجا التي التقى خلالها الرئيس سالفا كير غداة قرار البرلمان تمديد ولاية الرئيس لثلاث سنوات ما يقضي على احتمال تنظيم انتخابات هذا العام.

وقال بوث مع ذلك انه يسعى الى اقناع طرفي النزاع بضرورة تشكيل حكومة انتقالية تمهد لتنظيم انتخابات حرة لاحقا.

وكان مجلس الامن الدولي اسف الثلاثاء لفشل مفاوضات السلام في جنوب السودان متوعدا بفرض عقوبات على اطراف النزاع كما سبق ان فعل مرارا.

وفي بيان صدر بالاجماع، اعربت دول المجلس ال15 عن "خيبة املها الكبيرة" حيال الفشل الاخير للمفاوضات بين رئيس جنوب السودان سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار، مذكرة ب"نيتها فرض عقوبات على من يهددون السلام والامن والاستقرار في جنوب السودان".

وفي الثالث من اذار/مارس، تبنى مجلس الامن مبدأ فرض عقوبات على طرفي النزاع ولكن من دون تسمية الافراد المعنيين، الامر المنوط بلجنة عقوبات يعاونها خبراء. وافاد دبلوماسيون ان اللجنة ستعقد اول اجتماع لها الاربعاء.

واندلع النزاع في جنوب السودان في كانون الاول/ديسمبر 2013 اثر اتهام الرئيس سالفا كير نائبه رياك مشار بالتآمر عليه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك