محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

احيت الولايات المتحدة الاحد ذكرى مرور 15 عاما على 11 ايلول/سبتمبر 2001 في مراسم طغت عليها المشاعر في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا تكريما لضحايا الاعتداءات التي شكلت صدمة كبيرة وغيرت العالم الى الابد

(afp_tickers)

احيت الولايات المتحدة الاحد ذكرى مرور 15 عاما على 11 ايلول/سبتمبر 2001 في مراسم طغت عليها المشاعر في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا تكريما لضحايا الاعتداءات التي شكلت صدمة كبيرة وغيرت العالم الى الابد.

وسقط حوالى ثلاثة آلاف قتيل في هذه الاعتداءات التي تبناها تنظيم القاعدة ونفذها 19 متطرفا بطائرات ركاب مخطوفة صدمت برجي التجارة العالمي والبنتاغون مقر وزارة الدفاع الاميركية وفي شانكسفيل في ولاية بنسلفانيا.

وتتزامن الذكرى السنوية ال15 للاعتداءات هذا العام مع حملة انتخابية بين المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون التي كانت تشغل مقعد نيويورك في مجلس الشيوخ وقت الهجمات، وقطب العقارات الجمهوري دونالد ترامب.

وشارك كل من ترامب وكلينتون في المراسم، الا ان كلينتون غادرت بعد وقت قصير لشعورها بالاعياء.

وما زال نحو 75 الف شخص يعانون من اضطرابات صحية نفسية او جسدية مرتبطة بالهجمات، استنشق كثيرون منهم جزيئات مسببة للسرطان خلال محاولتهم انقاذ اشخاص.

وشكلت هذه الاعتداءات اول هجوم منذ اكثر من قرنين على ارض الولايات المتحدة التي ردت بشن "حرب عالمية ضد الارهاب" ما زالت مستمرة.

وادت تلك الهجمات الى اجتياح قادته الولايات المتحدة لافغانستان (2001) والعراق (2003) حيث تستمر الحرب بعد اكثر من عشر سنوات على تلك الهجمات.

وقال الرئيس باراك اوباما انه لا يمكن لاي كلمات او افعال ان تمحو الم الفقدان، الا انه دعا الاميركيين الى التمسك بمبادئ البلاد وعدم السماح لتنظيمات مثل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية بتقسيمها.

وقال في مراسم الذكرى في مبنى البنتاغون الذي شكل احد اهداف الاعتداءات ان "القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية يعلمان بانهما لن يستطيعا ابدا الحاق هزيمة بامة قوية مثل اميركا، في وقت يحاولان ممارسة الارهاب املا بان يدفعنا الخوف الى ان نقف الواحد في وجه الاخر".

واضاف "لهذا السبب، من المهم اليوم ان نجدد تاكيد من نحن بوصفنا امة (...) لاننا نعلم بان تنوعنا ليس ضعفا، انه وسيبقى على الدوام احد اكبر مصادر قوتنا".

وفي نيويورك غالب اقارب الضحايا دموعهم، وامسكوا بايدي بعضهم البعض واحنوا رؤوسهم عند ضريح 11 ايلول/سبتمبر المقام في موقع مركز التجارة العالمي الذي دمر في الاعتداءات واغلق امام عامة الناس.

وتوقف القداس الذي اقيم قرب "برج الحرية" الجديد، ست مرات تكريما لذكرى الضحايا وتزامنا مع اللحظات التي اصطدمت فيها الطائرات بكلا البرجين، وفي الهجوم على البنتاغون وفي تحطم الرحلة 93 في بنسلفانيا.

وفي كل عام يمضي اقارب الضحايا ساعتين في تلاوة اسماء قتلاهم. وشارك في المراسم عدد متزايد من الشباب الذين لا يعرفون اقاربهم الذين قتلوا في الاعتداءات.

- تهديدات الذئاب المنفردة -

انهمرت الدموع من اعين اقارب الضحايا الذين وضعوا اكاليل الزهور عند اسماء قتلاهم المحفورة على جدار عمودين عند اسفل البرجين ويطل عليهما "برج الحرية" اعلى مبنى في النصف الغربي من الكرة الارضية.

وتؤكد الحكومة الاميركية ان البلاد محمية الان في شكل افضل من اي اعتداءات مشابهة، الا ان التهديد الجديد هو تهديد "الذئاب المنفردة".

وصرح وزير الامن القومي جيه جونسون لشبكة فوكس نيوز "حكومتنا اصبحت جيدة جدا في رصد اي شيء يتم التخطيط له من الخارج".

واضاف "المسالة التي نواجه فيها تحديا هي هجمات الذئاب المنفردة، والاشخاص الذين يصبحون متطرفين بانفسهم. المنظمات الارهابية لديها القدرة للوصول الى بلادنا من خلال الانترنت وتجنيد اخرين".

وشهدت الولايات المتحدة واوروبا موجة من هذه الهجمات من بينها تفجيرات ماراتون بوسطن في 2013، وهجوم سان برناردينو في كاليفورنيا.

وقالت كلينتون في تغريدة "لن ننسى فظاعة 11 ايلول/سبتمبر. اليوم دعونا نكرم حياة وارواح الضحايا والمسعفين العظيمة".

اما ترامب فقد وصف الذكرى بانها "يوم حزن وذكرى" وكذلك "يوم عزم".

وقال في بيان "من واجب البلاد (...) العمل معا كامة واحدة للحفاظ على سلامتنا جميعا من اي عدو يسعى الى تدمير طريقتنا في الحياة".

ولم يحضر جورج بوش الذي كان رئيسا ابان الهجمات، المراسم سواء في نيويورك او في واشنطن. وتوجه الى كنيسة في دالاس بتكساس.

ومن المقرر ان يشارك لاحقا في افتتاح مباراة بين فريق "دالاس كاوبويز" وفريق "نيويورك جيانتس" حيث سيشارك في القرعة مع ضابطي شرطة من نيويورك شاركا في عمليات الانقاذ اثناء الاعتداءات.

ويبدا الاحد موسم مباريات دوري كرة القدم الاميركية. وستتخلل المباريات على التلفزيون رسائل من اوباما وبوش.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب