محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رعايا اجانب يصلون مع حقائبهم الى مطار صنعاء في 6 نيسان/ابريل 2015

(afp_tickers)

أقرت الولايات المتحدة الاثنين بأنها غير قادرة على إجلاء رعاياها من اليمن حيث ادى النزاع الى اغلاق معظم مطارات البلاد، داعية الاميركيين الى المغادرة بحرا ولا سيما على متن سفن لدول اخرى.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف "لقد أرسلنا رسائل عاجلة الى الاميركيين الذين ما زالوا في اليمن لابلاغهم بالخيارات المتاحة لمغادرة البلاد"، مشددة خصوصا على "خيارات النقل البحري"، في اشارة الى السفن الاجنبية التي تؤمن، على سبيل المثال، نقل الرعايا الاجانب من عدن (جنوب اليمن) الى جيبوتي.

وفي اطار عمليات الاجلاء بحرا، أجلت فرنسا انطلاقا من ميناء بلحاف (شرق) 63 شخصا بينهم 23 فرنسيا الى جيبوتي، في حين قامت فرقاطات هندية وصينية باجلاء 450 شخصا و100 شخص على التوالي من ميناء الحديدة (غرب)، بحسب مصدر يمني.

وذكرت هارف في هذا الاطار تحديدا البحرية الهندية.

وقالت "في الوقت الراهن نشجع كل الرعايا الاميركيين على ايجاد ملجأ في اماكن آمنة الى ان يتمكنوا من المغادرة. المطارات مغلقة. احيانا نقوم بعمليات اجلاء على متن رحلات تجارية او مستأجرة، ولكن هذا بالطبع امر غير ممكن في هذه الحالة".

ولم تشأ المتحدثة الاعلان عن عدد الاميركيين العالقين في اليمن وكم منهم سجل اسمه في موقع الوزارة او في موقع "ستاك إن يمن دوت كوم" (عالق في اليمن) الذي يتهم "الحكومة الاميركية بالتخلي عن الاميركيين-اليمنيين في شباط/فبراير 2015" تاريخ اغلاق السفارة في صنعاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب