محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) وزعيم ابخازيا راوول خاجيمبا في بيتسوندا بجورجيا في 8 آب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

انتقدت الولايات المتحدة الأربعاء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى منطقة أبخازيا الانفصالية المدعومة من روسيا على الساحل الشرقي للبحر الاسود، ووصفتها بأنها "غير مناسبة".

وخاضت روسيا عام 2008 حربا قصيرة مع جورجيا حول المنطقة التي زارها بوتين الثلاثاء في ذكرى اندلاع الحرب.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية ان "الولايات المتحدة تحض روسيا على سحب قواتها الى مواقع ما قبل الحرب طبقا لاتفاق وقف النار عام 2008 وان تتراجع عن اعترافها بمنطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية"، في اشارة الى منطقة انفصالية أخرى.

وأبخازيا معترف بها دوليا كجزء من جورجيا، لكن روسيا بعد حربها مع تبليسي اعترفت بها وبأوسيتيا الجنوبية كجمهوريتين مستقلتين.

ويتمركز آلاف الجنود الروس في المنطقتين الانفصاليتين وهو ما تعتبره جورجيا احتلالا عسكريا، كما ان موسكو تقدم لهما الدعم المالي.

وخلال زيارته الى بلدة بيتسوندا السياحية على البحر الاسود، شدد بوتين ان روسيا "تضمن بشكل ثابت أمن أبخازيا واستقلالها واكتفاءها الذاتي. وانا واثق ان هذا سيستمر في المستقبل".

وأبدت جورجيا ردة فعل غاضبة تجاه زيارة بوتين وقالت انها تمثل استمرارا لسياسة موسكو "المتعمدة ضد جورجيا".

وكررت الولايات المتحدة الأربعاء دعمها الكامل لجورجيا "ولسيادة أراضيها وسلامتها ضمن حدودها المعترف بها دوليا".

والعلاقات بين واشنطن وموسكو حاليا في ادنى مستوياتها بسبب المزاعم حول تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية الامريكية عام 2016 وايضا بسبب الدور الذي تلعبه روسيا في أوكرانيا وجورجيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب