محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بوسنية نجت من مجزرة سربرينيتسا في مدافن بوتوكاريون في 2014

(afp_tickers)

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" السبت ان سلطات الهجرة في الولايات المتحدة تعتزم ترحيل اكثر من 150 بوسنيا يقيمون على اراضيها ويشتبه في تورطهم بجرائم حرب في بلادهم ولا سيما في مجزرة سربرينيتسا في 1995.

وفي الاجمال فان حوالى 300 مهاجر بوسني لجأوا الى الولايات المتحدة منذ تسعينيات القرن الفائت اخفوا على ما يبدو عن السلطات مشاركتهم في فظاعات ارتكبت خلال الحرب البوسنية (1992-1995)، بحسب ما نقلت الصحيفة عن تحقيق أجرته سلطات الهجرة والجمارك.

وقال مايكل ماكوين المؤرخ والمحقق في دائرة الهجرة للصحيفة النيويوركية "كلما حفرنا اكثر كلما عثرنا على وثائق اكثر"، مشيرا الى ان عدد المشتبه بتورطهم في جرائم حرب قد يصل الى 600 شخص غالبيتهم كانوا جنودا في القوات البوسنية واصبحوا بعد حصولهم على اقامات في الولايات المتحدة يمارسون وظائف متنوعة.

وبحسب الصحيفة فان بعضا من هؤلاء المشبوهين يعمل حاليا مدرب كرة قدم في فيرجينيا (شرق) او خبيرا بالمعادن في اوهايو (شمال) او مديرا لنادي قمار في لاس فيغاس (غرب).

وبحسب الادلة التي جمعها المحققون في دائرة الهجرة فان حوالى نصف البوسنيين ال300 المشمولين بالتحقيقات، اي 150 شخصا، كان لهم دور ما في مجزرة سربرينيتسا التي تعتبر اسوأ مجزرة في تاريخ اوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وفي تموز/يوليو 1995، قبيل انتهاء الحرب الاهلية في البوسنة، ارتكبت القوات الصربية في البوسنة مجزرة قتلت خلالها حوالى 8 الاف رجل وقاصر مسلم في سريبرينيتسا، في مجزرة تم وصفها بعملية ابادة جماعية من جانب القضاء الدولي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب